نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 31 إلى 40 من 40
  1. #31
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    هل تُحاكَم أمريكا لاعترافها بصناعة “داعش”؟

    قناة الإباء / متابعة
    لطالما كنّا من أصحاب النظرية القائلة بوقوف الاستخبارات الأمريكية خلف الجماعات التكفيرية في سوريا والعراق، إلا أنه لم يكن هناك دليل إدانة يمكن الاستناد عليه في الأروقة الدولية عدا الضربات الأمريكية لأعداء داعش، وإمداد الأخيرة بالذخيرة والسلاح، التي كانت تضعها واشنطن في إطار الأخطاء العسكرية.
    هذه الاتهامات التي بدأت في أفغانستان إبان الحرب مع الاتحاد السوفياتي، تعود اليوم بحلّة جديدة عنوانها “داعش” في سوريا والعراق. ورغم اقتصار هذه الاتهامات على أعداء واشنطن، وبعض الإشارات من حلفائها، لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقبيل الانتخابات الأمريكية أكّد مراراً وقوف إدارة أوباما خلف ظهور تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، إلا أن هذه الاتهامات وضعتها العديد من وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية في إطار الإتهام السياسي ولأسباب انتخابيّة بحتة.
    ما ظهر خلال اليومين الماضيين، سواءً فيما يتعلّق بالتسريب الصوتي لوزير الخارجية الأمريكي المنتهية صلاحيته جون كيري، أو المؤتمر الصحفي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يؤكد الحقيقة نفسها: أمريكا هي من أوجدت داعش.
    لا أعتقد أن الكثير منا يحتاجون إلى تسريبات تؤكد تورّط أمريكا، ولعل تجربة القاعدة خير دليل على ذلك حيث تعمد الاستخبارات الأمريكية للقتال غير المباشر عبر هذه الجماعات الإرهابية التي أوجدت لواشنطن مادة دسمة أمام الرأي العام للتدخّل العسكري سواءً في أفغانستان، العراق أو ما كان سيحصل في سوريا لولا التدخل الروسي والإيراني، وبطبيعة الحال كل ذلك تحت ذريعة مكافحة الإرهاب.
    عوداً على بدء، فبعد التسريب الصوتي لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري في محادثات مغلقة أجراها مع نشطاء سوريين في الجمعية العامة للأمم المتحدة أواخر سبتمبر/أيلول عام 2015 والتي جاء فيها “إن توسع “داعش” في سوريا قبل تدخل روسيا ومساعدتها لدمشق في قتال التنظيم كان سيجبر الرئيس السوري بشار الأسد على التفاوض مع واشنطن”، جدّد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب خلال مؤتمره الصحفي الأخير اتهاماته السابقة مؤكداً أن إدارة أوباما التي تغادر هي التي أوجدت داعش. هذه الاتهامات تدفعنا لطرح الأسئلة التالية: هل ستحاكم الدول التي دمّرها أو هاجمها التنظيم الإرهابي في آسيا وأوروبا، أمريكا على فعلتها؟ ماذا عن عشرات الآلاف، وربّما المئات، من عوائل ضحايا التنظيم الإرهابي الأبرز فهل سيلجأون إلى القضاء الدولي؟ وهل تسمح أمريكا بذلك؟
    لا يهمنا ماذا يفعل حلفاء أمريكا كفرنسا وألمانيا، فهل يكتفون بالمعاتبة أم أبعد من ذلك، ولكن من المفترض أن تتقدّم الحكومات في بلادنا، العراق وسوريا مصر ولبنان وليبيا بدعاوى ضد واشنطن في الجنائية الدولية بغية محاكمة كافّة الجهات أو الدول المتورّطة في صناعة الإرهاب الداعشي.
    ولعل أقل ما يمكن تحصيله من أمريكا هي الخسائر التي لحقت بسوريا خلال السنوات الماضية حيث تشير واحدة من آخر الدراسات التي نشرت إلى أنّ خسائر سوريا على مدار سنوات الحرب وصلت إلى 1170 مليار دولار، بما يشمل قيمة الخسائر في جميع القطاعات وكلفة إعادة الإعمار جهداً ومالاً، عدا الخسائر البشرية التي لا تقدّر بثمن.
    لا تقتصر هذه الأرقام المخيفة على سوريا فقط، بل هناك أرقام مماثلة في العراق وبقيّة الدول التي طالتها نيران داعش. كما أن المطالبة لا تقتصر على من هم خارج أمريكا فقد وقّع ما يقرب من 8,5 الف شخص عريضة تدعو إلى محاكمة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لـ “ارتكابه جرائم حرب”، نشرت على الموقع الرسمي للبيت الأبيض، وقد جاء في العريضة: “نطالب باعتبار باراك أوباما مذنبا في ارتكاب جرائم حرب، وندعو إلى تقديمه أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي “.
    أمريكا أرادت محاكمة السعودية على أحداث 11 سبتمبر بسبب تورّط الأخيرة عبر قانون “جاستا” الذي رفضته بعض الأصوات الأمريكية كونه يتيح لدول العالم التعاطي بالمثل مع واشنطن. لم يكن رفض هذه الأصوات عبثياً، بل لإدراكها المسبق أن القانون الذي سيدر على واشنطن حوالي ألف مليار دولار، قد يكبّدها عشرات وربّما مئات أضعاف هذا الرقم، أي أكثر من ميزانية كل دول العالم مجتمعة!
    لن تقتصر المحاكمة على أمريكا بل ستطال كافّة الدول التي دعمت أو شاركت في صناعة داعش كتركيا والسعودية وقطر، ما يجعلها أيضاً عرضةً للمسائلة الجنائيّة.
    ندرك مسبقاً أن الجنائية الدولية الأمم المتحدة ومجلس الأمن، تعاقب “الضعفاء” وتمتنع عن “الأقوياء”، ولكن إن هذه الإجراءات تؤكد للأجيال القادمة أن سبب كل أزمات المنطقة هي أمريكا ومن يعتمد عليها، ومن لا يصدّق ذلك، فليراجع الكتاب الذي صدر حديثاً في أمريكا حول دور واشنطن في السياسة اللبنانيّة في بداية الحرب الأهليّة تحت عنوان “ميادين التدخّل: السياسة الخارجيّة الأميركيّة وانهيار لبنان، ١٩٦٧ ــــ ١٩٧٦”، والذي يعتمد على الأرشيف الأميركي من سجلات وزارة الخارجية ودوائر استخبارية وغيرها، ليدرك كيف أشعلت واشنطن الحرب الأهلية اللبنانيّة.

    http://www.alebaatv.com/archives/79607

  2. #32
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    لماذا كثفت واشنطن ضرباتها الجوية ضد "النصرة"؟

    خلال الفترة الأخيرة، كثفت الولايات المتحدة الأميركية بشكل لافت ضرباتها الجوية التي تستهدف قيادات وعناصر جبهة "فتح الشام"، أي جبهة "النصرة" سابقاً، الأمر الذي يطرح علامات إستفهام، خصوصاً أن واشنطن كانت ترفض في السابق تنفيذ التفاهمات مع موسكو حول إستهداف الجبهة، بحجة عدم القدرة على الفصل بين مواقعها ومواقع باقي الفصائل المعارضة التي تصنفها "معتدلة".

    العالم - سوريا

    هذا في وقت نجحت فيه الحكومة الروسية بالوصول إلى تفاهم مع نظيرتها التركية على وقف إطلاق نار شامل يستثني الجبهة وتنظيم "داعش" الإرهابي.

    في أروقة جبهة "النصرة" والمتعاطفين معها، حديث أن الهدف من هذا التحول هو الرد على مشاورات "الإندماج" بين مختلف فصائل المعارضة المسلحة، حيث أن واشنطن تريد أن تقول، لمن يرغب بالإنضمام لهذا المشروع، بأنه سيكون عرضة للإستهداف من قبل طائراتها التي لا تغادر الأجواء السورية، وبالتالي تحاول أن تضغط من خلال هذه الخطوة لإفشاله، في وقت تبرز مطالبات إلى أن يكون الرد عبر الإسراع في الخطوات التنفيذية، مع العلم أن أحد أبرز العاملين عليه، الداعية السعودي الارهابي عبدالله المحيسني، أعلن صراحة الفشل عبر الدعوة إلى الذهاب للعمل الجبهوي في هذه المرحلة، أي تأسيس جبهة موحدة بدل الإندماج في كيان واحد.

    بالتزامن، يكثر الحديث راهنًا أن الهدف الحقيقي هو في مكان آخر، حيث المطلوب من قبل الولايات المتحدة التخلص من القيادات المتشددة في "فتح الشام"، بعد أن وجدت واشنطن أن خطوة الإعلان عن فك الإرتباط مع تنظيم "القاعدة" لا تكفي، وبالتالي هي تريد التخلص من "المشبوهين"، للإستفادة من كيان الجبهة وفق أيديولوجية مختلفة في المرحلة اللاحقة، بالرغم من أن هذا الأمر غير سهل من الناحية العملية في ظل المخاوف من إلتحاق عناصر بعض الفصائل "المعتدلة" بها.

    في هذا السياق، يعتبر بعض المتابعين أن واشطن قد تكون لمست ضرورة الإنتقال إلى حرب إستباقيّة ضد "فتح الشام"، بالرغم من اعلان الأخيرة في أكثر من مناسبة عن عدم رغبتها بتنفيذ عمليات خارج الأراضي السورية، نظراً إلى أنها تدرك جيداً أن لا شيء يمنعها من التحول في أهدافها في أي وقت، لا سيما إذا ما وجدت مصلحة لها في ذلك عند إشتداد المعارك ضدها، خصوصًا أن المؤسسات الأمنية الأميركية تدرك جيداً أن عناصر الجبهة ليسوا إلا فرعاً من فروع "القاعدة"، ونظرتهم إلى الولايات المتحدة لا تزال هي نفسها.في المقابل، هناك رؤية أخرى تؤكد بأن الهدف الأميركي من وراء ما يحصل، هو إسقاط المحاولات الروسية الساعية إلى إنجاح المفاوضات، المزمع انعقادها في العاصمة الكازاخستانية آستانة في 23 كانون الثاني، بين ممثلين عن الحكومة والمعارضة السورية، لأنها تجري بعيداً عنها، بعد أن نجح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جرّ نظيره التركي رجب طيب أردوغان إلى هذا الخيار، وترى أن نجاحها في ذلك، عبر دفع الفصائل المعارضة إلى التضامن مع "فتح الشام"، سوف يعيد الأمور إلى نقطة الصفر، بعد أن كانت موسكو قد أحرزت تقدماً بعد تحرير مدينة حلب، بانتظار تسلم الإدارة الجديدة برئاسة دونالد ترامب ملفات المنطقة.في المحصلة، تكثّفت العمليات العسكرية الأميركية ضد "فتح الشام"، في الآونة الأخيرة، وسط تعدّد الروايات حول الأسباب الحقيقيّة وراء ذلك، إلا أن النتائج الفعلية لن تظهر في وقت قريب.

    * ماهر الخطيب - النشرة

    http://www.alalam.ir/news/1911203

  3. #33
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3,710
    شكراً
    250
    تم شكره 1,137 مرة في 801 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    مؤتمر باريس حول قضية فلسطين
    الذي حضره ممثلون من 70 دولة عربية و دولية
    دليل و اعتراف آخر بأهداف الثورة الشيطانية
    فتدمير سوريا و العراق و ليبيا و اليمن
    و تمويل و استخدام الإرهاب ضد الشيعة و إيران
    هو اتفاق سعودي خليجي أردني مصري مغربي تركي باكستاني
    لخدمة إسرائيل أو بالأصح عربون وفاء و "حسن نية"
    التعديل الأخير تم بواسطة gateau ; 01-15-2017 الساعة 08:25 PM
    (أنا عضو عربي سني أؤمن بما يلي :
    من قام بأحداث 11سبتمبر وقتل رفيق الحريري
    ودمر العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين
    وصنع ومول وحرك الإرهابيين :أمريكا + إسرائيل + السعودية

    آل سعود والصهاينة اليهود
    يتآمرون على العرب والمسلمين
    والعالم
    وعدم التصديق يعني التأييد
    فالصمت والخوف كالرضى والموافقة)

  4. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو gateau على المشاركة المفيدة:


  5. #34
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    فصيل سوري معارض يعرض السلام مع "اسرائيل" ونزع السلاح الفلسطيني!

    ذكرت الإذاعة الإسرائيلية، الأحد 15 يناير/كانون الثاني، أن ما يسمى جبهة الإنقاذ الوطني السورية المعارضة عرضت "خارطة طريق للسلام" بين سوريا و"إسرائيل" تتضمن نزع السلاح الفلسطيني!.

    العالم- سوريا

    وذكرت الاذاعة أن "الخارطة تتضمن اعترافا بـ(إسرائيل) وإيجاد تسوية عادلة لقضية الجولان ترضي كلا الشعبين السوري والإسرائيلي والانتقال بالعلاقة بين سوريا و"إسرائيل" من مرحلة العداء إلى مرحلة الصداقة والتعاون ثم التحالف والعلاقات الاستراتيجية".

    كما تتضمن خارطة الطريق إلغاء مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وتحويلها إلى مناطق سكنية وحل كل التنظيمات المسلحة الفلسطينية الموجودة على الأراضي السورية.

    يذكر أن منسق جبهة الإنقاذ الوطني السورية المعارضة، فهد المصري، أعلن، في أبريل/نيسان الماضي، أن "سوريا الجديدة لن تكون قوة معادية لإسرائيل".

    ودعا المصري، المسؤول السابق في القيادة المشتركة لميليشيا الجيش الحر، "إسرائيل" لـ"تشكيل مجلس للأمن الإقليمي للتنسيق حول أمن المنطقة"، مؤكدا أن دعوته لـ"إسرائيل" "واجب أخلاقي ووطني"، على حد تعبيره.

    وفي السياق، يذكر أن المعارض السوري البارز كمال اللبواني زار "اسرائيل" عدة مرات، شارك في إحداها في مؤتمر هرتسليا الذي يتناول قضايا "الأمن القومي الإسرائيلي".
    كمال اللبواني خلال مقابلة مع قناة اسرائيلية على هامش مؤتمر هرتسليا

    وكان محمد حسين، رئيس حركة "سوريا السلام" قد عقد لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين، قال خلالها الطرفان "أنه ليس هناك أي تمسك بالرئيس السوري بشار الأسد".

    وهذه ليست المرة الاولى التي تظهر فيها المعارضة السورية المسلحة رغبتها في التصالح والتحالف مع الكيان الاسرائيلي الذي يمارس أبشع أنواع الجرائم بحق العرب والمسلمين في المنطقة، ويغتصب الاراضي العربية.

    المصدر: الاذاعة الاسرائيلية - روسيا اليوم

    http://www.alalam.ir/news/1911715

  6. #35
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    البشير يكشف تواطوء حجاب وآخرين مع قطر بمعركة حلب

    قناة الإباء – متابعة
    كشف شيخ عشائر البقارة السورية “نواف البشير” يكشف تواطوء شخصيات فيما يسمى بالمعارضة مع قطر لاسقاط بلاده .
    وقال البشير في تصريحات متلفزة تابعتها “الإباء” الفضائية , ان المعارض رياض حجاب حصل على 47 مليون دولار من قطر وقدمها لما يدعى “جبهة النصرة” للهجوم على حلب” مؤكدا وجود فساد في العديد من شخصيات “المعارضة” مع قيام احدهم باختلاس مبلغا قدره 126 مليون دولار .
    وقال الشيخ , ” ان المساعدات التي تاتي باسم الشعب السوري تذهب الى صناديق الاخوان المسلمين الذين يضعون القاعدة على اليمين والنصرة على اليسار ويسوقون انفسهم كمعتدلين , ويوقومون بتخزيم السلاح ويحضرون قواتهم للمعركة ولا يفكرون الا بالسلطة .
    وأضاف نواف البشير ان المعارض “نذير الحكيم” زور جوازات سفر للسوريين وعبروا من خلالها الى اوروبا بينهم من داعش والنصرة ’ مشيرا الى انه اتخذت قرار العودة إلى بلده بعدما رأى حجم المؤامرة الكبيرة عليه معلنا تصفية ضباط سوريون في تركيا مع خشيتهم التصريح عن رغبتهم بالعودة الى بلادهم وهم كثر , في الوقت الذي زار فيه “معارضون” كثر الكيان الصهيوني ظنا منهم انهم أبطال , مذكرا بتواصله مع شخصيات معارضة عدة خارج البلاد للعودة الى الوطن .
    وختم حديثه عن الازمة في بلاده بتأكيدة على ان 99 % من قبيلة البقارة يقفون مع الدولة والقليل منهم يقاتل مع داعش والاخوان .

    http://www.alebaatv.com/archives/80739

  7. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو حموده على المشاركة المفيدة:


  8. #36
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    ازدواجية المعايير التركية قبل مباحثات أستانة

    قناة الإباء_مقالات
    – منذ بداية الأزمة السورية و تركيا ضالعة في موجة الإرهاب التي اجتاحت سورية، ضلوعها ترجم على أرض الواقع عند إقامتها مخيمات اللجوء حتى قبل بداية الأزمة السورية بأشهر كما جاء على لسان وزير الخارجية السورية وليد المعلم في أحد المؤتمرات الصحفية لتبدأ بعدها تركيا بفتح أراضيها لتكون جسراً برياً و جوياً لعبور مئات المقاتلين العرب و الأجانب من أصحاب الفكر الإرهابي إلى سورية للقيام بأعمال أرهابية تحت مايسمى مساندة الثورة السورية. ليعلو بعدها صوت تركيا مطالبة بإقامة منطقة عازلة في الشمال السوري هذا عدا عن انتهاك الأجواء السورية لمرات عديدة و سرقة المعامل والمصانع من مدينة حلب وسرقة النفط وحادثة إسقاط المقاتلة الروسية والتي فتحت أبواب جهنم على تركيا في تلك الأثناء لتسود القطيعة بين الجانبين التركي والروسي لمدة تسعة أشهر تقريباً وتوغلها في مدينة جرابلس ثم مدينة الباب التابعة لمحافظة حلب بعد تبدد آمال اردوغان بعد تحرير مدينة حلب و إعلان وقف إطلاق النار على كافة الأراضي السورية وتسوية أوضاع بعض المسلحین الارهابیین ونقل أخرين إلى مدينة إدلب التي تعيش اليوم على فوهة بركان لا أحد يعلم وقت و ساعة انفجار ذلك البركان إلا تركيا ففي خطواتها الأخيرة و قبل التوجه لحضور مفاوضات أستانة المزمع عقدها في العاصمة الكازاخية قامت تركيا بتشكيل مايسمى بالجيش الوطني كما جاء على لسان رئيس المكتب السياسي “للواء المعتصم ” أحد فصائل مایسمی ب” الجيش السوري الحر ” مصطفى سيجري ” حيث قال أن ماقام به الأخوة الأتراك يأتي في سياق توحيد صفوف المعارضة بعيداً عن التحزبات و التكتلات.
    نعم أدركت تركيا صعوبة الحالة التي تعيشها المعارضة في الخارج من انقسامات وتبادل التهم بتحرير مدينة حلب و ترجم هذا التشرذم بعودة “نواف البشير” أحد الأعضاء البارزين في المعارضة إلى سورية و ذهاب فريق أخر للمطالبة بالسلام مع الکیان الإسرائيلي وبرسم خارطة طريق للسلام معها و حال المجموعات المسلحة والفصائل الارهابية في الداخل ليس بأفضل اغتيالات وتصفية على مستوى القادة ليس مؤشراً جيدا لتركيا فلابدّ من ورقة ضغط تضغط فيها على روسيا في محادثات أستانة التي ستقام في23 من الشهر الحالي و التي تعتبر محطة محورية في طريق التسوية السياسية للأزمة السورية و يعول عليها كثيرين ففي الوقت الذي يبحث فيه لافروف مع نظيره التركي التحضير لمفاوضات أستانة تقوم تركيا بلم شمل الفصائل المسلحة وتسليحها بينما السعودية وقطر خارج لعبة أستانة لتقوم كلا من الرياض و الدوحة بتلغيم طريق الحل السياسي و ذلك بتأجيج الأوضاع الميدانية في وادي بردى لفرض فرقائهم على الحكومة السورية بعدما قامت تركيا بسحب البساط من تحت أقدامهم لتحكم قبضتها على الجماعات الارهابیـة المقاتلة في سورية.
    فالجانب التركي سوف يقدم التنازلات حول المرحلة الانتقالية و مدتها و بقاء الرئيس بشار الأسد بينما يكون التنازل الروسي بأن تزيل موسكو أسم المجموعات الإرهابية عن بعض الجماعات المسلحة لتضعها ضمن خانة المعارضة المعتدلة. هذا مايؤكد ازدواجية المعايير في الوجوه التركية فهي من جهة تحضر لمفاوضات أستانة و تتفق مع روسيا على ذلك بينما تقوم وبشكل غير علني بتسليح فصائل المقاتلين ولم شملهم .
    فهل تركيا مازالت تلعب بنار الإرهاب وماهي تبعات ذلك على الوضع الأمني التركي في ظل الظروف الأمنية الأخيرة التي شهدها الشارع التركي من تفجيرات و اغتيال للسفير الروسي على أراضيها. فهل تركيا المستفيدة من تجارة النفط مع داعش جادة في التحضر لحل الأزمة السورية ؟ وإن كان كذلك، فما هو الثمن الذي قبضته أو سوف تقبضه؟ أو أن تركيا أدركت مؤخراً أنها ذهبت منذ البداية في طريق الخطأ في مسار الملف السوري؟ هنا لابد من الإشارة إلى أن سياسة الدول تقوم على تغليب المصلحة دون النظر إن كانت سياسة خاطئة أو غير خاطئة. نعم بدايتها حرب كونية على سورية وبداية نهايتها أطراف متخاصمة متناحرة تتسابق كل منها لإثبات نفسها كلاعب أساسي في القضية السورية فهل ستكون أستانة فعلاً بداية النهاية للأزمة السورية؟ و ماهي مرحلة مابعد أستانة؟
    المصدر .. الوقت

    http://www.alebaatv.com/archives/80536

  9. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو حموده على المشاركة المفيدة:


  10. #37
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3,710
    شكراً
    250
    تم شكره 1,137 مرة في 801 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    المجرم الكذاب اردوقان قال في تصريح مؤخراً
    أنه "سيدعم الجيش الحر بشكل أكبر "
    و هذا بعد اتهاماته لأمريكا بدعم الإرهاب و خصوصاً داعش
    و كل العالم يدرك و يشاهد أن اردوقان هو رأس الحربة
    في دعم جميع الإرهابيين و أن تركيا
    هي البوابة الرئيسية لدخولهم لتخريب سوريا
    إضافة للبوابات الفرعية : الأردن - لبنان - غرب العراق ( السني )
    و هكذا بعد أن انتهت مهمة الإرهاب المجنون الفوضوي
    ستبدأ مرحلة الغدر و الانقلاب على الإرهابيين
    و الاعتراف بالجيش الحر على أنه الممثل الرسمي للمعارضة
    إذن مهمة تركيا و السعودية و قطر كانت استخدام الإرهاب
    لتعجيل إسقاط النظام و نشر الخراب و المذابح
    ثم رميهم في سلة المهملات
    كما فعلوا مع "القاعدة و طالبان و صدام"
    أو أن يتم ضرب المعارضة بعضها ببعض لتعيش إسرائيل بسلام
    التعديل الأخير تم بواسطة gateau ; 01-18-2017 الساعة 01:51 AM
    (أنا عضو عربي سني أؤمن بما يلي :
    من قام بأحداث 11سبتمبر وقتل رفيق الحريري
    ودمر العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين
    وصنع ومول وحرك الإرهابيين :أمريكا + إسرائيل + السعودية

    آل سعود والصهاينة اليهود
    يتآمرون على العرب والمسلمين
    والعالم
    وعدم التصديق يعني التأييد
    فالصمت والخوف كالرضى والموافقة)

  11. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو gateau على المشاركة المفيدة:


  12. #38
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    كيف ساعدت اميركا “داعش” في محاولة السيطرة على دير الزور؟

    http://www.alebaatv.com/wp-*******/u...58_25f_4x3.jpg

    قناة الإباء _ مقالات
    تقع مدينة دير الزور إلى الشرق من سورية وهي على وشك الوقوع في أيدي التكفيريين (داعش) وأكثر من 100 ألف من المدنيين في دير الزور وآلاف الجنود الذين يدافعون عنهم عرضة للخطر وللقتل على أيدي قوات داعش الوحشية، الوضع القائم هو نتيجة مباشرة لعملية عسكرية أميركية ضد الجيش السوري وليس ضد داعش.

    تجدر الإشارة إلى أن دير الزور تعاني من تنظيم داعش منذ أيلول 2015، لكن يتم الدفاع عن المدينة وحماية المدنيين بشكل جيد من قبل الجيش العربي السوري، وهو صد الهجمات الأخرى لداعش، بينما تعمل الدولة السورية على تأمين وإيصال الإمدادات إلى هذه المدينة المحاصرة جواً عبر مطار دير الزور من خلال الإسقاط الجوي من قبل القوات الجوية السورية والروسية، في ظل عدم القدرة على الإغاثة من قبل القوات البرية لأن دير الزور تبعد أكثر من 100 كم عن عن أقرب موقع للجيش السوري غرب تدمر وكما أن الصحراء بينهما تحت سيطرة داعش.

    قبل أربعة أيام شن تنظيم داعش هجوماً جديداً على دير الزور وما يزال منذ ذلك الوقت، وعلى الرغم من الحظر الجوي من قبل القوات الجوية الروسية والسورية، استطاع التنظيم الحصول على تعزيزات وإمدادات خلال الأشهرالماضية، أمس تمكن داعش من قطع المطار حيث الجيش السوري وقيادته والإمدادات الأساسية، وهو الان يصد الهجوم عن المدينة من جميع الجهات، أمور عديدة ساهمت في تعقيد الوضع هناك ومنها سوء الأحوال الجوية ما يجعل الدعم الجوي من الخارج صعباً، ما لم يحدث أمور غير متوقعة فإنها ليست سوى مسألة وقت لسقوط المطار والمدينة بيد داعش.

    في الحقيقة لقد تغاضت الولايات المتحدة أو حتى انها دعمت بنشاط محاولة داعش الاستيلاء على مدينة دير الزور عبر (على الأقل) ثلاث إجراءات:

    *تعرض الجيش السوري لهجوم جوي أميركي ضخم في أيلول 2016 لتمكين داعش من اتخاذ موقع استراتيجي ولقطع الإمدادات عن الجيش السوري.

    *هجوم الولايات المتحدة على محطة توليد الكهرباء في كانون الثاني الجاري لتعطيل إمدادات الكهرباء عن المدينة.

    *عدم التدخل الأميركي مكن داعش من إعادة تعزيز قدراته من الموصل وغرب العراق إلى دير الزور في شرق سورية.

    في 16 أيلول من عام 2016 قادت الولايات المتحدة هجوماً جوياً أستمر لساعات طويلة على مواقع الجيش السوري على تلال الثردة إلى جنوب المطار وقضى نتيجة ذلك أكثر من 100 جندي سوري نحبهم، ودُمرت عدة دبابات للجيش وقطع مدفعية، مباشرة بعد الهجوم الأميركي سيطر داعش على تلال الثردة ما سمح لهم بالسيطرة النارية على مطار دير الزور، وزعم الجيش الأميركي أن الهجوم حدث بطريق الخطأ، لكن نظرة متفحصة لتقرير التحقيق لذلك “الخطأ” تكشف أن الهجوم الأميركي كان يستهدف عمداً الجيش السوري لتسجيل نقاط سياسية ضد اتفاق التعاون الذي أعلن عنه بين الولايات المتحدة وروسيا لقتال داعش (القوات الجوية الدانماركية F16 وطائرات بدون طيار، تحت قيادة الولايات المتحدة شاركوا في الهجوم، وبعد نشر التقرير سحبت الحكومة الدانماركية جميع عناصر الجو من مشاركتها في التحالف الأميركي ضد داعش).

    منذ الهجوم الأميركي في أيلول لم تصل أي إمدادات جوية إلى دير الزور حتى أن هبوط طائرة الهلكوبتر في المطار لم يعد ممكناً إلا ليلاً فقط وينطوي على مجازفة وخطورة عالية، ما أدى إلى عزل سكان المدينة وحماتها من الجيش، تماماً.

    في مطلع شهر كانون االثاني الجاري نفذ سلاح الجو الأميركي هجمات على محطة الكهرباء في حقل عمر بالقرب من دير الزور، وكان هذا آخر معمل يزود المدينة بالكهرباء ومنذ ذلك الحين لم يعد هناك سوى عدد قليل من المولدات العسكرية مع تقلص كمية الوقود للمعدات الطبية والاتصالات.

    عندما خطط الجيش العراقي لاستعادة مدينة الموصل من قبضة داعش، بدأت عملية الانتشار في تشرين الأول، أصرت الولايات المتحدة على ترك الممر الغربي مفتوحاً لقوات داعش ليتمكنوا من الفرار من الموصل باتجاه دير الزور، وقتذاك استخدم المئات إن لم يكن الآلاف من مقاتلي داعش الممر، وسمحت القوات الكردية التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في شمال العراق بترك داعش يمر من العراق إلى سورية، الخوف (الحقيقي) من تحرك داعش من الموصل باتجاه دير الزور يعني سقوط دير الزور، روسيا وإيران تدخلتا مع الحكومة العراقية، وعلى الرغم من التمنيات الأميركية إلا أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر قوات الحشد الشعبي بقطع المخرج الغربي، حتى فرنسا وهي واحدة من أعداء سورية شعرت أيضاً بالقلق من أن مئات المقاتلين على صلة بهجمات باريس وبروكسل قد يتمكنوا من الهروب، هذا وقد ساهم الفرنسيون في دعم الحملة الجوية والبرية ضد داعش في الموصل، مع ذلك فإن خطة المعركة لم تتوقع إغلاق الطريق إلى الغرب من الموصل، إلى أن وافق العبادي في أواخر تشرين الأول بنشر قوات الحشد الشعبي، وعلى الرغم من التقدم السريع لهذه القوات من جنوب تلعفر لقطع الطريق لهروب العديد من مقاتلي داعش من غرب العراق، لكنهم تمكنوا من الفرار عبر الحدود وباتجاه دير الزور مع معداتهم ببراعة وعززوا قدراتهم استعداداً لمهاجمة دير الزور، بتزكية من الولايات المتحدة التي لم تحرك قواتها الجوية غرب العراق وشرق سورية ولم تتدخل مرة واحدة ضد هذه الخطوة الواسعة النطاق.

    لو قدر لداعش الاستيلاء على دير الزور، فإنه من المحتمل أن تعمد إلى قتل (كما فعلت في مناسبات أخرى) جميع القوات الأسرى وأي شخص يُعتقد أنه تعاون معهم، الجنود يعلمون هذا وهم سيقاتلون حتى الطلقة الأخيرة، لكن بدون وصول تعزيزات وإمدادات فإن فرصهم ستكون ضئيلة.

    عندما حاصرت القوات السورية، قوات القاعدة في شرق حلب، كانت وسائل الإعلام “الغربية” ومختلف وسائل الدعاية “للمعارضة السورية” يديرون حملة شاملة لدعم التكفيريين المحاصرين، لا توجد مثل هذه الحملة الآن لدعم المدنيين والجنود في دير الزور، في بعض تقاريرها عن سقوط وشيك لدير الزور لجأت المنشورات “الغربية” إلى الكذب وهكذا تدعي صحيفة الدايلي تلغراف:

    “قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وكذلك الروس، كانوا يقصفون الجهاديين في دير الزور على مدى 18شهراً الماضية، لكنهم لم يتمكنوا من إخراجهم” لكن الصحيفة لم تذكر أنه لم يكن هناك هجمات جوية أميركية ضد داعش حول دير الزور على الإطلاق، وأن كل الهجمات الجوية من قبل الولايات المتحدة في المنطقة كانت ضد القوات السورية أو البنية التحتية الداعمة لها.

    الخطاب الرسمي الأميركي عن قتال داعش غير مدعوم بالحقائق من ميدان المعركة، يمكن للمرء أن يستنتج أن الجيش الأميركي لا يتغاضى وحسب وإنما أيضاً يدعم داعش في السيطرة على دير الزور، على الرغم من المخاطرة الكبيرة لأي من يحاول مغادرة المدينة، هذا على الأرجح يقود لخطة أكبر بعيدة المدى من إقامة “إمارة سلفية” في غرب العراق وشرق سورية وهذا يشكل مبرراً للجيش الأميركي للبقاء في المنطقة بذريعة “محاربة داعش” والتي يمكن تفعيلها ضد الحكومتين السورية والعراقية كلما كانتا مرتاحتان، الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري على حد سواء اعترفا أنهما سمحا في وقت سابق لوحش داعش بأن يكبر في العراق وسورية، لأهداف سياسية صرفة.

    ترجمة:وصال صالح/ شام تايمز

    http://www.alebaatv.com/archives/81326

  13. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو حموده على المشاركة المفيدة:


  14. #39
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3,710
    شكراً
    250
    تم شكره 1,137 مرة في 801 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    شاهد: المعارضة السورية على منابر الاحتلال الاسرائيلي
    يمارسون طقوس اليهود
    هؤلاء ثوار آل سعود و آل ثاني و أردوقان

    http://forum.qawem.org/showthread.php?t=103842
    (أنا عضو عربي سني أؤمن بما يلي :
    من قام بأحداث 11سبتمبر وقتل رفيق الحريري
    ودمر العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين
    وصنع ومول وحرك الإرهابيين :أمريكا + إسرائيل + السعودية

    آل سعود والصهاينة اليهود
    يتآمرون على العرب والمسلمين
    والعالم
    وعدم التصديق يعني التأييد
    فالصمت والخوف كالرضى والموافقة)

  15. #40
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3,710
    شكراً
    250
    تم شكره 1,137 مرة في 801 مشاركة

    افتراضي رد: اعترافات الثورة السورية الإرهابية ( ثوار و رعاة ) بأهدافهم الحقيقية

    أجرى نائب رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي محادثات مع رئيس هيئة الأركان التركي، خلوصي أكار.
    وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي انعقاد الاجتماع مع المسؤولين العرب لكنه رفض الإدلاء بتفاصيل حول محتواها.

    وشارك بالاجتماع رؤساء أركان مصر والأردن والجزائر ولبنان والبحرين والكويت والمغرب وتونس وغيرها.
    و لا ننسى اللقاءات العديدة مع كبار خنازير آل سعود
    للتحريض على إيران و سوريا و حزب الله و اليمن

    http://forum.qawem.org/showthread.php?t=103841
    (أنا عضو عربي سني أؤمن بما يلي :
    من قام بأحداث 11سبتمبر وقتل رفيق الحريري
    ودمر العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين
    وصنع ومول وحرك الإرهابيين :أمريكا + إسرائيل + السعودية

    آل سعود والصهاينة اليهود
    يتآمرون على العرب والمسلمين
    والعالم
    وعدم التصديق يعني التأييد
    فالصمت والخوف كالرضى والموافقة)

 

 
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •