نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    7,773
    شكراً
    6,281
    تم شكره 2,520 مرة في 1,901 مشاركة

    افتراضي كيف أصبحت السعودية أكبر “خدّام” أمريكا؟

    كيف أصبحت السعودية أكبر “خدّام” أمريكا؟

    قناة الإباء / متابعة
    بعد إنهيار الاتحاد السوفيتي تخلصت أمريكا من عبء مراقبة شرقي اوروبا ومن ثم صبت اهتمامها على الشرق الاوسط لأنها كانت بحاجة ماسة الى خلق عدو جديد للناتو لكي يستمر هذا الحلف وتستمر معه هيمنة أمريكا وتواصل مصانع السلاح عملها وتبقى ممرات النفط والغاز العالمية تحت سيطرة واشنطن.
    ومن ثم تذرعت امريكا بهجمات 11 سبتمبر للتدخل العسكري الواسع في الشرق الأوسط وبررت حروبها الإستباقية بمواجهة القاعدة وطالبان وصدام حسين، وهنا قدمت السعودية نفسها كأهم حليف عربي يخدم المشاريع الأمريكية لكي تضمن الرياض لنفسها تحقيق مصالحها الإقليمية ايضا.
    وظن آل سعود ان حفاظهم على أمن الكيان الإسرائيلي سيجنّبهم المساءلة حول حقوق الانسان وحرية التعبير في مملكتهم وسيسمح الغرب لهم بالاستمرار في حكمهم، واستمر الحال هكذا الى حين انطلاق الصحوة الاسلامية في شمال افريقيا والشرق الأوسط وحينها زاد آل سعود بشكل كبير من تحركاتهم وتحالفوا مع تركيا وقطر لإسقاط النظام السوري خدمة لأمريكا والكيان الإسرائيلي.
    ويقول الصحفي البريطاني الشهير روبرت فيسك ان السعوديين لعبوا دورا رئيسيا في ايجاد تنظيم داعش الارهابي بصرف مليارات الدولارات ومازالوا يدعمون داعش.
    وعلى الصعيد الإقتصادي بادرت السعودية الى المساهمة بقوة في تحريك عجلة الإقتصاد الأمريكي عبر مشتريات السلاح من مصانع السلاح الامريكية وقد رأينا كيف أبرم السعوديون أكبر صفقة لشراء الأسلحة في تاريخ امريكا بعد مضي عام واحد فقط من مجيء باراك اوباما الى الحكم وقد بلغت قيمة تلك الصفقة 60 مليار دولار وكل ذلك من أجل ان يثبت آل سعود أهميتهم وأهمية نظامهم لأمريكا ومشاريعها.
    وبعد ان إنتهج اوباما سياسة الإستدارة نحو شرق آسيا ظن بعض المحللين ان البيت الأبيض سيقلل تركيزه على منطقة الشرق الاوسط لكن أهمية النفط وأمن الكيان الإسرائيلي وسوق السلاح في المنطقة منع الأمريكيين من مغادرة هذه المنطقة رغم مخططاتهم في شرق آسيا وفي مواجهة الصين.
    ان مخطط “الشرق الاوسط الجديد” لازال جزءا هاما من الإستراتيجية الأمريكية في العالم، ورغم مشاهدة السعوديين لإسمهم مدرجا على قائمة الدول التي تنوي امريكا تقسيمها بادر هؤلاء الى تعزيز ورفع مكانتهم في أعين الامريكيين ليطرحوا نفسهم كحليف لا غنى عنه في المنطقة ويلعبوا دور الأداة الطيّعة، لذلك عمدوا الى التجاهر بعلاقاتهم مع تل أبيب وتعزيز هذه العلاقات وتحركوا باتجاه مصر لأخذ جزيرتي تيران وصنافير منها ومنحهما للكيان الإسرائيلي وكذلك ممارسة الضغط على العواصم الخليجية لفتح السفارات الإسرائيلية.
    ويعقد آل سعود أيضا الأمل على احتياطات بلادهم النفطية والتي تبلغ خمس احتياطات النفط العالمية لكي يهتم بهم الامريكيون.
    ونظرا الى ما ذكرناه آنفا قام الرئيس الامريكي باراك اوباما بالدفاع عن السعودية لكي لا يشملها قانون جاستا الذي أقره الكونغرس لمعاقبة حماة الارهاب، كما هددت السعودية ببيع ممتلكاتها في امريكا البالغ قيمتها 750 مليار دولار اذا تم ملاحقتها وهذا كله يدل على أن اوباما وإدارته يخشون تنفيذ وتطبيق هذا القانون ضد السعودية.
    ان رفع الشكاوى ضد السعودية وملاحقتها سيضعف نظام آل سعود في المنطقة كحليف وفيّ وهذا ينعكس سلبا على ساسة البيت الأبيض وربما يؤدي الى إنكشاف مؤامراتهم وصفقاتهم.
    المصدر: الوقت

    http://www.alebaatv.com/archives/78652

  2. 2 عضو قام بشكر العضو حموده على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    قادتنا شهدائنا
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    13,356
    شكراً
    4,718
    تم شكره 5,059 مرة في 3,284 مشاركة

    افتراضي رد: كيف أصبحت السعودية أكبر “خدّام” أمريكا؟

    وما زالت السعودية الخادم المطيع للشيطان الامريكي وما زالت السعودية اكبر عدو للمسلمين.الله يخلصنا منهم
    الذين اغتالوا الرئيس الحريري هم امريكا اسرائيل بريطانيا فرنسا
    استراليا السعودية الكويت مصر الاردن ومعهم فؤاد السنيورة واحمد فتفت
    هذا التوقيع خاص للمحكمة الدولية

  4. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو احمد الجنوبي على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3,987
    شكراً
    291
    تم شكره 1,429 مرة في 1,025 مشاركة

    افتراضي رد: كيف أصبحت السعودية أكبر “خدّام” أمريكا؟

    شكراً للأخ حموده على جهوده
    و للأخ أحمد الجنوبي على متابعته الدائمة

    لقد كررت مراراً معلومة أعيدها الآن:
    المهلكة السلولية مهما بلغت مودتها و تحالفها و صداقتها مع إسرائيل
    لن تفتح سفارة لتل أبيب و لو بعد 100 سنة
    و إسرائيل و الصهيونية العالمية يقدرون ظروف و خصوصية المنافقين السعوديين
    ولا يريدون إحراجهم و توريط النظام السعودي الخبيث
    بحوادث تفجيرات و اغتيالات وخطف اليهود و آل سعود في غنى تام عنها
    الشعب السعودي داعشي طالباني تكفيري إرهابي إلا من رحم الله

    الهدف الذي تريده إسرائيل من حمايتها و رعايتها لآل سلول و مهلكتهم
    تحقق بنسبة 100% خلال 68 سنة
    و هو حماية المهلكة و مشايخها و حكامها لإسرائيل
    و محاربة أي مشروع لوحدة عريية أو إسلامية
    و تدمير العراق و سوريا و اليمن و ليبيا و أفغانستان
    و لبنان و العداء التام لإيران و خيانة فلسطين و غزة
    و التآمر على مصر و إذلالها
    و خدمة المصالح الأمريكية الغربية في جميع المجالات
    ربما تقوم بعض دول الخليج الأخرى بإقامة علاقات رسمية
    الكويت - الإمارات - البحرين - عمان
    و ربما تلحقهم قطر
    و لكن هذا لن يحصل إلا بشروط من أهمها:
    أن تقوم الطائرات الحربية الإسرائيلية بمهاجمة مفاعلات إيران النووية
    و تقسيم سوريا و العراق و اليمن
    أما عن تقسيم المهلكة فهو بعيد و شبه مستحيل
    لأنها بلد يسيطر عليه الفكر الوهابي بنسبة ترليون في المئة
    و ليس فقط لأن حكامه أكبر مجرمين و منافقين في التاريخ الإسلامي


    ( هذه المعلومة للتنبيه فقط ومن يعش منكم سوف يرى صدق ما كتبته)
    التعديل الأخير تم بواسطة gateau ; 01-12-2017 الساعة 02:51 AM
    (أنا عضو عربي سني أؤمن بما يلي :
    من قام بأحداث 11سبتمبر وقتل رفيق الحريري
    ودمر العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين
    وصنع ومول وحرك الإرهابيين :أمريكا + إسرائيل + السعودية

    آل سعود والصهاينة اليهود
    يتآمرون على العرب والمسلمين
    والعالم
    وعدم التصديق يعني التأييد
    فالصمت والخوف كالرضى والموافقة)

  6. 2 عضو قام بشكر العضو gateau على المشاركة المفيدة:


  7. #4
    قادتنا شهدائنا
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    13,356
    شكراً
    4,718
    تم شكره 5,059 مرة في 3,284 مشاركة

    افتراضي رد: كيف أصبحت السعودية أكبر “خدّام” أمريكا؟

    صحيح السعودية وفت كل الشروط لحماية اسرائيل وقد ياتي يوم تصبح السعودية عالة على اسرائيل لكثرة هزائمها في المنطقة فتصبح السعودية موسوليني ادولف هتلر.. وتصبح صداقتها لاسرائيل عالة ومشكلة على اسرائيل فدولة اسرائيل لا تبارك ولا ترغب باي صديق فاشل مهزوز دائم الهزائم... وسياتي ذلك اليوم الذي تهرب اسرائيل من صداقة ال سعود وخاصة اذا غرق ال السعود بالديون فلا يصبح لال السعود لزمة.
    الذين اغتالوا الرئيس الحريري هم امريكا اسرائيل بريطانيا فرنسا
    استراليا السعودية الكويت مصر الاردن ومعهم فؤاد السنيورة واحمد فتفت
    هذا التوقيع خاص للمحكمة الدولية

  8. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو احمد الجنوبي على المشاركة المفيدة:


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •