نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عاشق المجاهدين
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,378
    شكراً
    4,942
    تم شكره 1,795 مرة في 1,270 مشاركة

    افتراضي أفواه البنادق تقطر دما عربي لأمريكا ريعها

    أفواه البنادق تقطر دما عربي لأمريكا ريعها

    قناة الإباء / مقالات
    أطماع الإستعمار في ثروات البلاد العربية, تمتد جذورها لزمن قديم, وعصور مختلفة, وكان الغزو الذي يشنه الإستعمار على الدول العربية , تهدد المنطقة العربية, وهو السبب في تخلف الشعوب, وقلت الوعي والثقافة, وأصاب بعض الدول التخلف والأمية, لإنشغالها في الحروب, والخطر الذي يهددها, من الدول الكبرى المستعمرة .
    إستطاعت أمريكا بالتعاون مع عملاءها, حكام الدول العربية, إقحام دول عربية, وإسلامية مع بعضها, بحروب طالت سنوات, والدماء تسيل وتتهاوى أبناءها, وخلفت الدمار والخراب, بالبلاد وتتزاحم الأيتام والأرامل فيها, من أجل البقاء والتشبث بالحياة, التي تتكلل بالمصاعب مع ظروف العيش المرير, وجلادة قلوب الحكام, تتصارع مع الألم والأيام الصعبة.
    يستمر لهيب نار الحروب التي يقتات عليها الإستعمار, والدول الغربية الأخرى, التي توقدها بطرق وأساليب تتواكب مع العصر الحديث, وخطط مرسومة لكل مرحلة, من مراحل التطور, الزمني الحديث.
    يزداد خنوع الحكام العرب العملاء, كلما تضيق الدائرة, لتقترب من عروشهم, لا يهمهم مصير الشعب العربي, أو شعوبهم الخاوية والمتاجرة بالدماء العربية, من أجل التشبث بمواقعهم, ومناصبهم جعلوا مصالح أسيادهم فوق مصالح الشعب العربي, الذي لازال يعاني من إشعال نار الحروب ولهيبها, الذي يقتحم سعادة وراحة الشعب العربي.
    مكر الدول الغربية وشيطانهم أمريكا, جعلت كل قطرة من النفط المستورد لصالحها, من البلدان العربية, مساوي لها قطرة من الدماء العربية, التي تسيل كل صباح وكل يوم داخل المدن الآمنة, أوخارجها في ساحات الحرب, بأفعال الإرهاب والعصابات الأخرى, من صناعة العصابات التكفيرية والوهابية, والداعشية ,والمسميات الأخرى.
    الإرهاب وعصاباته التي يرعاها حكام الدول, الخونة والمجردين من الإنسانية, غزو إستعماري جديد, يتستر خلف شعارات ومصطلحات دينية, إسلامية وعقائدية, وأعمالهم تشير أن الدين الإسلامي بريء منهم, ولا لهم صلة به.
    إستيراد النفط من الدول العربية, بدولارات تعيدها الدول المستوردة, أثمان مضاعفة للأسلحة والأعتدة, التي تصدرها للعرب, لتزيد من أنهر الدماء, وإشعال فتيل الحرب, فأصبح كل برميل من النفط العربي, يستورد يتساوى مع مقدار من الدماء العربية, التي تراق بالأسلحة المستوردة, بأضعاف أسعار النفط الذي تستورده.
    نستنج مما سبق أن أمريكا وإسرائيل والدول الغربية, تسترجع دولارات ثمن برميل النفط المستورد مضاعفة, أما الدول العربية المصدرة له تخسر ضعف ثمن برميل النفط, لإستيراد الأسلحة وذخيرتها, تضاف لها كمية مساوية من الدماء العربية, التي تراق كل يوم, هذا الثمن يدفع مقابل تولي الجهلاء والمغرر بهم, للتسلط على رقاب الشعوب العربية.
    هل يستمر الأرث الفكري الحاقد على الشعوب العربية, رغم التطور الحضاري والتكنلوجي, والإنفتاح على العالم؟ هل ينصدم الشعب العربي ويفيق من السبات الطويل ليقول كلا, لأمريكا والإستعمار ويحاكم الخونة ؟
    مشكلة ومعاناة أزلية طال مداها, ننتظر خروج المنقذ, لإنقاذ أوطان أجداده وآباءه من طيش حكامه.
    بقلم / عبد الحمزة سلمان…
    المصدر / المعلومة

    http://www.alebaatv.com/archives/78576

  2. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو حموده على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    قادتنا شهدائنا
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    12,422
    شكراً
    3,915
    تم شكره 4,300 مرة في 2,630 مشاركة

    افتراضي رد: أفواه البنادق تقطر دما عربي لأمريكا ريعها

    صيحح اخي لقد اسالت امريكا دماء بححم البترول الذي تسرقه .وكذب من يقول ان للثعلب دين.فامريكا اكبر بلد بالعالم راعي للارهاب واكبر بلد بالعالم يسرق وينهب ثروات البلاد المستضعفة التي لا قدرة لها على مواجهة امريكا
    الذين اغتالوا الرئيس الحريري هم امريكا اسرائيل بريطانيا فرنسا
    استراليا السعودية الكويت مصر الاردن ومعهم فؤاد السنيورة واحمد فتفت
    هذا التوقيع خاص للمحكمة الدولية

  4. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    3,710
    شكراً
    250
    تم شكره 1,137 مرة في 801 مشاركة

    افتراضي رد: أفواه البنادق تقطر دما عربي لأمريكا ريعها

    مقال معبر عن واقع المنافقين الأعراب الخونة
    الذين استخدموا أموال النفط للشر و الغدر و الحروب
    و لخداع العالم و خصوصاً العرب برشاويهم السخية
    و إنشاء وسائل إعلام كالخنزيرة و العبرية و mbc و أوربت
    و المستقبل و lbc و أمثالها
    لغسل عقول العالم كله و تحديداً المسلمين
    بالأكاذيب اللامحدودة و اللامنتهية التي فاقت أكاذيب اليهود آلاف المرات


    عذراً من عقلاء الشيعة :
    لفت نظري اسم صاحب المقال : "عبدالحمزة"
    لم هذه الأسماء : عبدالرسول , عبدالنبي ,عبد علي , عبدالحسين , عبدالزهراء , عبد العباس
    هل انتهت أسماء الله حتى نتسمى بهذه الأسماء وكأنه تأليه و تقديس؟؟
    أين : عبدالله , عبدالرحمن , عبدالخالق , عبدالحليم ... الخ
    لا يجوز حسب قول الرسول صلى الله عليه و آله و سلم
    التسمية تعبداً بأسماء المخلوقات
    هذا يعد من الشرك
    التعديل الأخير تم بواسطة gateau ; 01-12-2017 الساعة 09:46 PM
    (أنا عضو عربي سني أؤمن بما يلي :
    من قام بأحداث 11سبتمبر وقتل رفيق الحريري
    ودمر العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين
    وصنع ومول وحرك الإرهابيين :أمريكا + إسرائيل + السعودية

    آل سعود والصهاينة اليهود
    يتآمرون على العرب والمسلمين
    والعالم
    وعدم التصديق يعني التأييد
    فالصمت والخوف كالرضى والموافقة)

  5. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو gateau على المشاركة المفيدة:


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •