نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 30 من 30
  1. #21
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    قدم مجاهدنا الكثير من التضحيات بماله ونفسه وممتلكاته ..وكانت كلها قرابين لنيل رضا الله سبحانه وتعالى.
    بعد كتائب حزب الله ..بقي يعمل كمقاوم سياسي وفكري وأجتماعي وتوعوي..وكان الشباب العراقي بأمس الحاجة الى التوعية الفكرية وخصوصا العقائدية التي تصقل شخصية المقاوم في سبيل الله.
    فأفتتح معسكر له..فتارة يدرب الشباب على فنون القتال..وتارة يلقي محاضرات لهم في العقائدية ومباديء الثورة الحسينية..وغرز فكرة نجاة الأمة الأسلامية من خلال أتباعها لولاية الفقيه والتي كانت من أهم أهدافه.
    كان معسكره غير مدعوم لا من جهة حكومية ولا من جهة حوزوية..بل كان هو وبعض رفاقه من أهل الخير متكفلين بمصاريف المجاهدين في المعسكر..نعم ..أنه غير مدعوم من قبل أية جهة..بل على العكس.
    نعم..على العكس تماما..
    حيث قامت بعض الجهات المتنفذة في السلطة والحشد الشعبي ممن لهم ولاءات بعيدة عن خط الولاية بمحاربته بأقسى صورة وأبشع صورة..حيث قالوا عنه :
    - أن معسكره مصدرا من مصادر ترويج الحبوب المخدرة.
    - أن أغلب كوادر المعسكر هم ممن يشربون الخمر والعياذ بالله.
    - ان الدولة بحاجة ماسة الى موقع المعسكر.
    - ان هذا الذي يدعي الجهاد ويقصدون مجاهدنا الشريف هو ليس بمجاهد.
    - منعوا كل مسؤول متنفذ من دعمه من خلال حملة التسقيط التي قادوها ضده.
    - أن آمر المعسكر ومجاهديه هم عبارة عن عصابة مجرمة..تقوم بأختطاف النساء والأطفال لغرض أبتزاز أهاليهم.
    وأخيرا ..قالوا أنكم لاتتمتعون بأية رسمية من قبل الدولة..أو الحشد الشعبي.
    ومن المفارقة ..أن مسؤول الحشد الشعبي في محافظة مجاهدنا يحمل نفس العنوان الذي يحمله مجاهدنا المظلوم..يعني مسؤول الحشد الشعبي ومسؤول المعسكر يحملون نفس التسمية ضمن ألوية الحشد الشعبي والتي تمثل رسميتهما معا..فكيف ذاك رسمي ؟ وهذا غير رسمي ؟ وهم من نفس اللواء.
    فأتضح المخطط ..وأصبح واضحا كالشمس : أن مجاهدنا غير مرغوب فيه ..لأن عمله كان خالصا لله ولرسوله وللمؤمنين..وأن أولئك أعداء الشرف وأعداء العفة العقائدية لايسمحون له بالتمدد وكسب الشباب وتوعيتهم وقيادتهم نحو خط ولاية الفقيه ..لأن الشباب العراقي لو سار أغلبه في على خط الولاية لما بقي مكان لهؤلاء أصحاب الدنيا الفانية.
    فأستعدوا له مبكرا..وأجهضوا مشروعه التنموي والفكري والعقائدي..من خلال السلطة التي يتمتعون بها من الدولة وكذلك ضمنوا بعض مناصب الحشد الشعبي لكي لاتفلت دفة القيادة من أيديهم.
    فأصدروا في ليلة وضحاها أمرا بأغلاق المعسكر نهائيا..وأعتقال آمره أي مجاهدنا الشريف.. لكن لمجاهدنا علاقات مع باقي أخوته في فصائل المقاومة ومنها كتائب حزب الله ..والتي منعت أعتقاله..لكن المعسكر أغلق..بمؤامرة من أصحاب النفوس الضعيفة أمام شهوات الدنيا.
    أن بأغلاقهم لمعسكر مجاهدنا الذي لم يكن يتقاضى على تعبه راتبا ..بل كان يريد وجه الله من خلال أفشال مؤامرات ومشاريع الأستكبار العالمي ضد بلدنا وامتنا الاسلامية..أنهم أخرسوا الصوت الهادر الذي كان يحرض الشباب ﻻلعراقي على أمريكا ويفضح مخططاتها وأساليبها اللعينة تجاه شعوبنا وأحتقارها لكل ماهو أنساني في مجتمعاتنا.
    حتى أنه قال لأحدهم يوما :
    أنني لم أشارك أحدا في منصبه..ولم أضايق أحدا منكم في عمله. .لماذا انتم تنظرون ألي بهذا السوء ؟ لماذا تركتم داعش والصداميين زتلهثون خلفي ؟ علما أني لا أملك سياراتكم ولا حماياتكم ولا أموالكم ولا مناصبكم ؟ فلماذا تضمرون لي العداء ؟
    كنت بجانبه كل الوقت..أهدأه..أشد من عزيمته..كنت دائما أقول له : أخي لاتنسى ..أنه طريق الحق..وماقلة سالكيه؟ وماأكثرهم الذين يكرهونه.
    نعم..أخرسوا صوته الهادر الذي كان يحمل الناس على تثقيف أنفسها وتحصينها من خلال الشعارات التي كان يرددها على أسماعهم :
    - ولاية الفقيه هي السبيل الوحيد لنجاة الأمة.
    - أمريكا لاتريد منا الا أن نكون أغناما وهي ترعانا.
    - لن تؤمن بوجود أمام العصر والزمان ع إن لم توالي نائبه السيد الولي.
    - امريكا والعرب المتصهينين لايريدون لنا الخير مطلقا.
    - تسعى أمريكا جاهدة لترسيخ مفهوم الفرس في عقولنا ..حتى نبتعد عن الجمهورية الاسلامية التي هي خيمتنا..لكي تستفرد بنا وتقضي علينا من خلال حكام الذل والمهانة.
    - المسلم أخو المسلم..واليمنيون أخوتنا وعلينا نصرهم......والكثير الكثير..من الشعارات التي تحيي وجدان أولئك الشباب. .والتي لم يتجرأ أحد من أولئك الفاسدون الذين أغلقوا معسكره بالتفوه بكلمة واحدة تعكر مزاج أمريكا او آل سعود أو غيرهم.
    لايسع الوقت لتفاصيل أكثر..عذرا.
    وسأقص عليكم قصة اليوم الذي تلا يوم أغلاق معسكر مجاهدنا الشريف..أن شاءالله.
    دمتم بخير.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  2. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو أبو الكرار على المشاركة المفيدة:


  3. #22
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    سلام.
    بعد أن تم أغلاق معسكر مجاهدنا الشريف.. تأزم جدا..وفحوة أزمته أنه كان يفكر بالأنتقام من أولئك الجبناء عبيد الدنيا ..أنه شجاع جدا..لايخشى مناصبهم وحماياتهم..والله تكلم معي حول خطة أعدها لينتقم من أقوى أعدائه..والله لو فعلها لأطاح برأسه..لكنني سيطرت عليه بأقوال آل البيت ع وتشهدت بكلامي معه بمواقف الإمام علي ع وكيف كان يتأذى من أصحابه ويسكت لا لأنه لايستطيع الرد بل لأن مصلحة الدين هي الأهم.
    فأقتنع بكلامي ..وقال لي شعرا حينها :
    تنكر لي دهري ولم يدري أنني..
    أعز وروعات الخطوب تهون..
    فظل يريني الخطب كيف أعتداؤه؟..
    وبت أريه الصبر كيف يكون.
    الأبيات التي كنا نعشقها معا ..وهي لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع.
    بعدها قال لي : أريد منك أن تأخذني الى كربلاء.
    قلت : على الرحب والسعة..حيث علمت أنه يريد أن يشكو مظلوميته الى مولاي أبي عبدالله الحسين ع.
    ذهبنا..ووصلنا ليلا ..كان الجو هادئا..عند قبر مولاي الحسين تشعر بهدوء يصيب روحك من أعماقها..وطمأنينة لاتكاد تنحسر بل تتفجر..فتبدأ بأخراج كل مافي صدرك من هم وغم ..لتشكوهما الى الله سبحانه عند قبر سيد الشهداء الحسين ع..وهذا مافعله مجاهدنا فعلا وهو دامع العينين ..مكسور الخاطر..أنا بجانبه عند الضريح الشريف..كانت كلماته كلمات عتب وحسرة :
    حيث قال :
    يامولاي ياأبا عبدالله حاربوني ووضعوا كل العراقيل في طريقي وواجهوا كل مخططاتي ومشاريعي العقائدية وتمكنوا بتسلطهم وطغيانهم مني..وأنت تعلم يامولاي أني سرت على نهجك الثوري العقائدي الشريف..لكنهم طعنوا بشرفي..وجهادي ..وسمعتي..حتى وصلوا الى أهدافهم ضدي..وأسلوبهم كان أسلوب معاوية يامولاي في الغدر .
    واليوم أنا كمجاهد أعلن أمامك ياسيدي أستقالتي من خطي هذا..ونهجي..وهذه هويتي أتركها عندك يامولاي..لأنني لا أتحمل أن يسيطر علي أهل الباطل وينتصروا ..وقذف بهويته الجهادية داخل الضريح.
    أتممنا بعدها صلاتنا وزيارتنا وذهبنا الى سيارتنا للرجوع.
    في الطريق ..تحدثنا سويا..قال لي :
    أحسست بأني أتحسن..وأشعر براحة لا توصف..وكل همي وغمي قد زالا.
    قلت له : الحمد لله ..هذا واضحا عليك ياأخي.
    ثم أحببت أن أدير بوصلة الحديث ..فقلت له :
    الآن أنت تركت كل شيء..ألا تفكر بالزواج ؟
    أبتسم وقال :
    أعرف تريد أن تغير حديثنا ياأخي ..لكن ليس الآن..أنا أحتاج لفترة نقاهة..متعب جدا..وأشعر بأني فقدت روحي بتركي لهذا الطريق.
    قلت له : لكنها ليست النهاية على مايبدو ؟
    أبتسم..وقال : أترك الأمر لله.
    بعد وصولنا مدينتنا. .سلم علي بحرارة..وقال لي : أخي أتعبتك معي ..شكرا لك.
    قلت له : لقد تفضلت علي بزيارتي للحسين والعباس عليهما السلام..أنا أشكرك.
    أنزلته عند باب بيته..وذهبت الى بيتنا وتفاجئت بأن أبي قد أقفل الباب..فالساعة الثانية بعد منتصف الليل..زمرت بمنبه السيارة لكن دون جدوى..فأخرجت هاتفي وأتصلت بأمي على هاتفها..فأستيقظت وفتحت لي الباب.
    فقالت أشم بك رائحة إمام.
    قلت لها نعم ياأمي كنت في كربلاء عند الحسين ع.
    مسحت ملابسي وشمتني بقوة وقالت : السلام عليك يامولاي.
    في صباح اليوم التالي ..أيقظني صوت هاتفي ..أنها الساعة الخامسة والنصف فجرا..من يتصل بهذا الوقت ؟
    وأذا به مجاهدنا الشريف..ياالله مابه ؟ ماذا يريد ؟ هل رجع الى أمر الأنتقام ؟ كل هذا في ثواني فكرت به .
    *****************
    سأكمل لكم أهم جزء في القصة عند أستطاعتي ذلك أن شاء الله..عذرا.
    ملاحظة..أجد صعوبة في عملية الدخول الى المنتدى..ولا أعلم هل السبب عندي ؟ أم عندكم أيها الأحبة.سلام.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  4. #23
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    سلام.
    بعد أن تم أغلاق معسكر مجاهدنا الشريف.. تأزم جدا..وفحوة أزمته أنه كان يفكر بالأنتقام من أولئك الجبناء عبيد الدنيا ..أنه شجاع جدا..لايخشى مناصبهم وحماياتهم..والله تكلم معي حول خطة أعدها لينتقم من أقوى أعدائه..والله لو فعلها لأطاح برأسه..لكنني سيطرت عليه بأقوال آل البيت ع وتشهدت بكلامي معه بمواقف الإمام علي ع وكيف كان يتأذى من أصحابه ويسكت لا لأنه لايستطيع الرد بل لأن مصلحة الدين هي الأهم.
    فأقتنع بكلامي ..وقال لي شعرا حينها :
    تنكر لي دهري ولم يدري أنني..
    أعز وروعات الخطوب تهون..
    فظل يريني الخطب كيف أعتداؤه؟..
    وبت أريه الصبر كيف يكون.
    الأبيات التي كنا نعشقها معا ..وهي لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع.
    بعدها قال لي : أريد منك أن تأخذني الى كربلاء.
    قلت : على الرحب والسعة..حيث علمت أنه يريد أن يشكو مظلوميته الى مولاي أبي عبدالله الحسين ع.
    ذهبنا..ووصلنا ليلا ..كان الجو هادئا..عند قبر مولاي الحسين تشعر بهدوء يصيب روحك من أعماقها..وطمأنينة لاتكاد تنحسر بل تتفجر..فتبدأ بأخراج كل مافي صدرك من هم وغم ..لتشكوهما الى الله سبحانه عند قبر سيد الشهداء الحسين ع..وهذا مافعله مجاهدنا فعلا وهو دامع العينين ..مكسور الخاطر..أنا بجانبه عند الضريح الشريف..كانت كلماته كلمات عتب وحسرة :
    حيث قال :
    يامولاي ياأبا عبدالله حاربوني ووضعوا كل العراقيل في طريقي وواجهوا كل مخططاتي ومشاريعي العقائدية وتمكنوا بتسلطهم وطغيانهم مني..وأنت تعلم يامولاي أني سرت على نهجك الثوري العقائدي الشريف..لكنهم طعنوا بشرفي..وجهادي ..وسمعتي..حتى وصلوا الى أهدافهم ضدي..وأسلوبهم كان أسلوب معاوية يامولاي في الغدر .
    واليوم أنا كمجاهد أعلن أمامك ياسيدي أستقالتي من خطي هذا..ونهجي..وهذه هويتي أتركها عندك يامولاي..لأنني لا أتحمل أن يسيطر علي أهل الباطل وينتصروا ..وقذف بهويته الجهادية داخل الضريح.
    أتممنا بعدها صلاتنا وزيارتنا وذهبنا الى سيارتنا للرجوع.
    في الطريق ..تحدثنا سويا..قال لي :
    أحسست بأني أتحسن..وأشعر براحة لا توصف..وكل همي وغمي قد زالا.
    قلت له : الحمد لله ..هذا واضحا عليك ياأخي.
    ثم أحببت أن أدير بوصلة الحديث ..فقلت له :
    الآن أنت تركت كل شيء..ألا تفكر بالزواج ؟
    أبتسم وقال :
    أعرف تريد أن تغير حديثنا ياأخي ..لكن ليس الآن..أنا أحتاج لفترة نقاهة..متعب جدا..وأشعر بأني فقدت روحي بتركي لهذا الطريق.
    قلت له : لكنها ليست النهاية على مايبدو ؟
    أبتسم..وقال : أترك الأمر لله.
    بعد وصولنا مدينتنا. .سلم علي بحرارة..وقال لي : أخي أتعبتك معي ..شكرا لك.
    قلت له : لقد تفضلت علي بزيارتي للحسين والعباس عليهما السلام..أنا أشكرك.
    أنزلته عند باب بيته..وذهبت الى بيتنا وتفاجئت بأن أبي قد أقفل الباب..فالساعة الثانية بعد منتصف الليل..زمرت بمنبه السيارة لكن دون جدوى..فأخرجت هاتفي وأتصلت بأمي على هاتفها..فأستيقظت وفتحت لي الباب.
    فقالت أشم بك رائحة إمام.
    قلت لها نعم ياأمي كنت في كربلاء عند الحسين ع.
    مسحت ملابسي وشمتني بقوة وقالت : السلام عليك يامولاي.
    في صباح اليوم التالي ..أيقظني صوت هاتفي ..أنها الساعة الخامسة والنصف فجرا..من يتصل بهذا الوقت ؟
    وأذا به مجاهدنا الشريف..ياالله مابه ؟ ماذا يريد ؟ هل رجع الى أمر الأنتقام ؟ كل هذا في ثواني فكرت به .
    *****************
    سأكمل لكم أهم جزء في القصة عند أستطاعتي ذلك أن شاء الله..عذرا.
    ملاحظة..أجد صعوبة في عملية الدخول الى المنتدى..ولا أعلم هل السبب عندي ؟ أم عندكم أيها الأحبة.سلام.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  5. #24
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    كنت أعلم .. نعم كنت أعلم أن ليلته تلك لن تمر دون أن يحدث شيء ..
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  6. #25
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    أتصل مجاهدنا فجرا ليخبرني بأنه يجب أن نلتقي.. شغلني ألحاحه باللقاء.. ذهبت اليه..جلسنا في السيارة.. قال لي :
    عندما تركتني البارحة نعست كثيرا من شدة أرهاقي وتعبي نفسيا.. ماإن أغمضت عيني حتى شاهدت رؤيا عجيبة.
    أنا : خيرا ان شاءالله..ماهي ؟.
    مجاهدنا : رأيت أني جالس في مكان ما..لكنه جميل .. وأذا بالسيد الخامنائي * دام ظله * أتي من بعيد متجها نحوي..فما أن أقترب حتى رأيت وجهه بكل وضوح وهو مبتسم..تقدم أكثر نحوي وسلم علي.. كيف حالك يابني ؟ باللهجة العربية.. لم أتمالك نفسي..أنفجرت دموعي بشدة وأرتميت في حضنه باكيا.. قلت له :
    لقد جاروا علي ياسيدي وظلموني بشدة.
    فرد علي السيد الخامنائي : أعلم بذلك يابني..ولقد أتيت من أجل هذا.. لماذا رميت هويتك الجهادية في ضريح جدي الحسين ع ؟
    قلت له : أنني قررت أهجر كل شيء.
    أحتضنني من جديد ..وأخذ يواسيني ويدق بيده على كتفي ويقول :
    أصبر .. أصبر يابني..لاأريد منك أن تترك عملك الجهادي. .نحن بحاجة لك.
    قلت : كيف ذلك ؟ هل فعلا أنا مهم عندك سيدي لهذا الحد ؟ .
    قال : بني ..الأنسان المؤمن مهم عندنا ..فالكل مسلمون .. لكن من هو المؤمن فعلا.
    ثم مسح على رأسي وذهب في طريقه.
    أستيقظت وأنا دموعي في عيني..واتصلت بك فورا.
    قلت له : أخي هل توجد رسالة أقوى من هذه تصلك بعد ؟ أنها رؤيا حقيقية..ان أعمالك الطيبة كلها في عين صاحب الزمان عليه السلام..وإلا لما أتى السيد الخامنائي اليك في الرؤيا..ليحثك على الأستمرار بعملك.
    فهنيئا لك.
    قال : هل انت ترى ذلك ؟
    قلت : طبعا.
    قال :لكن ياأخي..قد أخذوا مني معسكري وأغلقوه..وفرقوا عساكري..فكيف أعمل ؟
    قلت له: يكفي أن تعمل وأنت في بيتك.والله سيرى عملك ورسوله والمؤمنين.
    ولاتنسى في الليلة التي رميت هويتك الجهادية عند ضريح سيدي ومولاي الحسين ع زارك السيد الخامنائي دام ظله في الرؤيا ليقول لك بأنك لا يستوجب عليك ترك عملك.
    وكان سعيدا جدا بتلك الرؤيا التي أعادت له نبض المقاومة في جسده بعد أن أوقفه المنافقين المرائين الذين يستخدمون الدين للوصول الى مآربهم الدنيوية.
    هذه نهاية قصتنا عن هذا المجاهد الشريف الذي لم يدخر جهدا ومالا في سبيل أعلاء كلمة الله.
    وسأذكر لاحقا لكم مقتطفات من بعض مواقفه التي كنت شاهدا عليها..لتتعرفوا أكثر على هذه الشخصية الجهادية التي حاول المنافقون دفنها..ولتعرفوا أيضا من هم المجاهدون ؟
    وماهي بعض من صفاتهم ؟
    أنهم ملائكيون.
    وفقنا الله وإياكم في نشر القيم الجهادية وترسيخها في عقول شعوبنا.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  7. #26
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    أتصل مجاهدنا فجرا ليخبرني بأنه يجب أن نلتقي.. شغلني ألحاحه باللقاء.. ذهبت اليه..جلسنا في السيارة.. قال لي :
    عندما تركتني البارحة نعست كثيرا من شدة أرهاقي وتعبي نفسيا.. ماإن أغمضت عيني حتى شاهدت رؤيا عجيبة.
    أنا : خيرا ان شاءالله..ماهي ؟.
    مجاهدنا : رأيت أني جالس في مكان ما..لكنه جميل .. وأذا بالسيد الخامنائي * دام ظله * أتي من بعيد متجها نحوي..فما أن أقترب حتى رأيت وجهه بكل وضوح وهو مبتسم..تقدم أكثر نحوي وسلم علي.. كيف حالك يابني ؟ باللهجة العربية.. لم أتمالك نفسي..أنفجرت دموعي بشدة وأرتميت في حضنه باكيا.. قلت له :
    لقد جاروا علي ياسيدي وظلموني بشدة.
    فرد علي السيد الخامنائي : أعلم بذلك يابني..ولقد أتيت من أجل هذا.. لماذا رميت هويتك الجهادية في ضريح جدي الحسين ع ؟
    قلت له : أنني قررت أهجر كل شيء.
    أحتضنني من جديد ..وأخذ يواسيني ويدق بيده على كتفي ويقول :
    أصبر .. أصبر يابني..لاأريد منك أن تترك عملك الجهادي. .نحن بحاجة لك.
    قلت : كيف ذلك ؟ هل فعلا أنا مهم عندك سيدي لهذا الحد ؟ .
    قال : بني ..الأنسان المؤمن مهم عندنا ..فالكل مسلمون .. لكن من هو المؤمن فعلا.
    ثم مسح على رأسي وذهب في طريقه.
    أستيقظت وأنا دموعي في عيني..واتصلت بك فورا.
    قلت له : أخي هل توجد رسالة أقوى من هذه تصلك بعد ؟ أنها رؤيا حقيقية..ان أعمالك الطيبة كلها في عين صاحب الزمان عليه السلام..وإلا لما أتى السيد الخامنائي اليك في الرؤيا..ليحثك على الأستمرار بعملك.
    فهنيئا لك.
    قال : هل انت ترى ذلك ؟
    قلت : طبعا.
    قال :لكن ياأخي..قد أخذوا مني معسكري وأغلقوه..وفرقوا عساكري..فكيف أعمل ؟
    قلت له: يكفي أن تعمل وأنت في بيتك.والله سيرى عملك ورسوله والمؤمنين.
    ولاتنسى في الليلة التي رميت هويتك الجهادية عند ضريح سيدي ومولاي الحسين ع زارك السيد الخامنائي دام ظله في الرؤيا ليقول لك بأنك لا يستوجب عليك ترك عملك.
    وكان سعيدا جدا بتلك الرؤيا التي أعادت له نبض المقاومة في جسده بعد أن أوقفه المنافقين المرائين الذين يستخدمون الدين للوصول الى مآربهم الدنيوية.
    هذه نهاية قصتنا عن هذا المجاهد الشريف الذي لم يدخر جهدا ومالا في سبيل أعلاء كلمة الله.
    وسأذكر لاحقا لكم مقتطفات من بعض مواقفه التي كنت شاهدا عليها..لتتعرفوا أكثر على هذه الشخصية الجهادية التي حاول المنافقون دفنها..ولتعرفوا أيضا من هم المجاهدون ؟
    وماهي بعض من صفاتهم ؟
    أنهم ملائكيون.
    وفقنا الله وإياكم في نشر القيم الجهادية وترسيخها في عقول شعوبنا.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  8. #27
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    مقتطفات من أخلاقيات ومواقف مجاهدنا :
    عندما تشكل الحشد الشعبي في بداية أيام الفتوى ..كانت الأعداد الهائلة للمجاهدين لم تستطع قدرة الحكومة حينها أحتواءها من حيث التجهيز والتسليح.
    وأخذ الشرفاء من أبناء بلدي بالتبرع بالسلاح والملابس العسكرية وأعطائها للمجاهدين.
    وكان المتبرعين هم من أصحاب الأموال الطائلة.
    ومجاهدنا كان لايملك سوى قطعة أرض قام ببيعها وشراء بدلات عسكرية ووزعها على المجاهدين .
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  9. #28
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    في فترة من الفترات السابقة أحتاج مجاهدنا لوظيفة يعين من خلالها عائلته .
    وفعلا كانت هناك وظيفة مفتوحة للتقديم لمن يتوفر فيهم الشروط.
    كانت الوظيفة هي أن يصبح المتقدم رجل مرور ..وكان الراتب يعادل 1000 دولار شهريا.
    كان التقديم ثلاث مراحل أختبار.
    نجح مجاهدنا في أثنين وبقي الثالث.
    في ثالث أختبار يتقدم أثنين من المتقدمين للأختبار..فيتم أختبارهما ..ومن يفوز بنجاح يعتبر مقبولا ..والثاني يخرج من الأسماء أي أنه يعتبر غير مقبول.
    مجاهدنا تقدم مع منافسه.. لكنه رأى منافسه الذي يعرفه جدا وهو من عائلة فقيرة جدا.
    هنا كان قرار مجاهدنا أن يخسر الأختبار حتى يفوز منافسه لأنه رأى أن عائلة منافسه أفقر من عائلته ..فضحى بمستقبله وجعل الوظيفة لأخيه أبن مدينته الفقير جدا.
    وهو كان بأمس الحاجة الى وظيفة.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  10. #29
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    في فترة من الفترات السابقة أحتاج مجاهدنا لوظيفة يعين من خلالها عائلته .
    وفعلا كانت هناك وظيفة مفتوحة للتقديم لمن يتوفر فيهم الشروط.
    كانت الوظيفة هي أن يصبح المتقدم رجل مرور ..وكان الراتب يعادل 1000 دولار شهريا.
    كان التقديم ثلاث مراحل أختبار.
    نجح مجاهدنا في أثنين وبقي الثالث.
    في ثالث أختبار يتقدم أثنين من المتقدمين للأختبار..فيتم أختبارهما ..ومن يفوز بنجاح يعتبر مقبولا ..والثاني يخرج من الأسماء أي أنه يعتبر غير مقبول.
    مجاهدنا تقدم مع منافسه.. لكنه رأى منافسه الذي يعرفه جدا وهو من عائلة فقيرة جدا.
    هنا كان قرار مجاهدنا أن يخسر الأختبار حتى يفوز منافسه لأنه رأى أن عائلة منافسه أفقر من عائلته ..فضحى بمستقبله وجعل الوظيفة لأخيه أبن مدينته الفقير جدا.
    وهو كان بأمس الحاجة الى وظيفة.
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

  11. #30
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    2,683
    شكراً
    619
    تم شكره 2,677 مرة في 1,543 مشاركة

    افتراضي رد: **** قصة مجاهد منذ صغره !!! ****

    مجاهدنا هو الأخ الأكبر لأخوته .. لكنه لم يتزوج .. لأنه كان يضحي من أجل تزويج باقي أخوته وحتى الصغير الذي هو الأصغر بينهم .
    إســـرائــيــل يجب أن تـــزول

 

 
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •