نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مقاوم بارع
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    590
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي لطميات حسينيه مكتوبه وايضا مسموعه 3

    السلام على صاحب القبة المهدومة والمنارة المجروحة


    اللهم صل على محمد وآل محمد

    نقدم أليم الحزن وخلاصة العزاء ودمعة الأسى إلى مقام رسول الله الأعظم صل الله عليه وآله

    ولآهل بيته الأطهار الأبرار عليهم الصلاة والسلام ولمقام صاحب العصر والزمان

    عجل الله فرجه الشريف وحفظ الله مراجعنا الأعلام

    وعلمائنا الكرام




    8-" بأي ذنبٍ فجروا المرقدين "
    للرادود الحسيني باسم الكربلائي
    للشاعر أبو أيمن الإحسائي


    بأي ذنبٍ فجروا المرقدين ..
    و استكبروا إذ هدموا القبتين ..

    يا حجة الباري بقلبٍ جريح .. جئنا و صوت الحزن منا يصيح
    تباً لمن فجر ذاك الضريح .. و الويل كل الويل للحاقدين

    بأي ذنبٍ فجروا المرقدين ..
    و استكبروا إذ هدموا القبتين ..

    من هدم القبة طاغٍ جريء .. للحق بالمنكر أضحى يسيء
    و الدين من ما قد جناه بريء .. ليس لمن أفسد في الأرض دين
    شُلت يد الإرهاب حين اعتدى .. و اغتال بالأحقاد صرح الهدى
    لكن جهود البغي ضاعت سُدى .. فالنور يبقى يملأ الخافقين

    بأي ذنبٍ فجروا المرقدين ..
    و استكبروا إذ هدموا القبتين ..

    مولاي ما أقسى الخنا و الجحود .. من زمرةٍ فاقت فعال اليهود
    ظنوا بأن الهدم يمحوا الخلود .. لما بسامرا عثوا مفسدين
    يا سيدي ما زال نزف الدماء .. يشكو رزايا معشر الأبرياء
    إذ جُزِروا ظلماً بجسر الفداء .. دماؤهم قد روَت الرافدين

    بأي ذنبٍ فجروا المرقدين ..
    و استكبروا إذ هدموا القبتين ..

    عادت مآسي كربلاء من جديد .. و عاد بالإرهاب حكم العبيد
    في كل عصرٍ سوف يأتي يزيد .. يريد بالطغيان قتل الحسين
    مولاي قد عادت ثمودٌ و عاد .. إذا أكثروا بالأرض نشر الفساد
    طابت مساعي الجور و الإضطهاد .. و الناس و العزة للمؤمنين

    بأي ذنبٍ فجروا المرقدين ..
    و استكبروا إذ هدموا القبتين ..


    للاستماع
    اضغط هنا





    9-السيد صالح النجفي المعروف بالقزويني من قصيدة:

    لقد مني الهادي على ظلم جعفر
    بمعتمد في ظلمه والجرائم
    أتاحت له غدراً يدا متوكل
    ومعتمد في الجور غاش وغاشم
    وأشخص رغماً عن مدينة جده
    الى الرجس اشخاص المعادي المخاصم
    ولاقى كما لاقى من القوم اهله
    جفاء وغدراً وانتهاك محارم
    وعاش بسامراء عشرين حجة
    يجرع من اعداه سم الأراقم
    بنفسي مسجونا غريباً مشاهداً
    ضريحاً له شقته أيدي الغواشم
    بنفسي موتوراً عن الوتر مغضيا
    يسالم اعداء له لم تسالم
    بنفسي مسموماً قضى وهو نازح
    عن الأهل الأوطان جم المهاضم
    بنفسي من تخفي على القرب والنوى
    مواليه من ذكر اسمه في المواسم
    فهل علم الهادي الى الدين والهدى
    بما لقي الهادي ابنه من مظالم
    وهل علم المولى علي قضى ابنه
    علي بسم بعد هتك المحارم
    وهل علمت بنت النبي محمد
    رمتها الأعادي في ابنها بالقواصم
    سقى ارض سامراء منهمر الحيا
    وحيا مغانيها هبوب النسائم
    معالم قد ضمّن اعلام حكمة
    بنور هداها يهتدي كل عالم
    لئن اظلمت حزناً لكم فلربما
    تضيء هنا منكم بأكرم قائم
    ومنتدب لله لم يثنه الردى
    وفي الله لم تأخذه لومة لائم
    ويملأ رحب الأرض بالعدل بعدما
    قد امتلأت اقطارها بالظالم
    أمام هدى تجلو كواكب عدله
    من الجور داجي غيه المتراكم
    به تدرك الأوتار من كل واتر
    وينتصف المظلوم من كل ظالم



    إلسلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا ابا الحسن الهادي
    السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا ابا محمد الحسن العسكري

    اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



    10-الشيخ يوسف بن محمد بن أبي ذيب البحراني

    الشيخ يوسف بن محمد بن أبي ذيب البحراني قال عنه صاحب " الطليعة من شعراء الشيعة " : كان فاضلا مشاركا تقيا ناسكا أديبا شاعرا جيد الشعر ذا عارضة مفوها حسن الخط وكان قد ورد العراق وأقام بها طالبا للعلم مع جماعة من آل ابى ذيب ثم عاد . وجاء فى كلمة للسيد جعفر محبوبة فى مجلة الهاتف قوله عن الشيخ يوسف : " هو من شعراء أهل البيت المجيدين والسابقين فى حلبات الرثاء ، وربما امتاز شعره عن شعر البحارنة بسبك اللفظ ورصانة التركيب وهو من أسرة تعرف بآل أبى ذيب من عهد قديم وللآن توجد لهم باقية " ، توفى بحدود سنة 1155 هـ بالبحرين . ومن قصيدة ارتجلها فى رثاء الحسين ع لدى زيارة قبر الشريف :

    قف بالطفوف وقوف حائر * وابك الحسين بدمع حائر

    قف نبكه بمدامع * مثل الخناجر فى الحناجر

    ضاق الفضاء به فلم * ير ملجأ يأويه ساتر

    وتقاسمته يد السفار * سفار انضاء المقادر

    يزجى القلائص سائرا * وله القضا أبدا يساير

    يحدو به حادي الردى * واليه أنى صار صائر

    حتى دنا من كربلا * بموارد ليست تصادر

    ابنى الفرائض والنوافل * والمنازل والمشاعر

    وبنى الترائك والأرائك * والعواتك والحرائر





    11-الشيخ احمد ابن الشيخ حسن الحلى النجفي

    الشيخ احمد ابن الشيخ حسن الحلى النجفي المعروف بالنحوي توفي سنة 1183 هـ بالحلة ونقل الى النجف فدفن بها . وآل النحوي بيت من بيوت العلم والأدب نبغ منهم في أوائل القرن الثالث عشر في النجف غير واحد من الأعلام ويعرف أحفادهم الى اليوم في النجف ببيت الشاعر وكانوا يترددون بين النجف والحلة . كان هو من كبار العلماء وائمة الأدب في عصر الشهيد نصر الله الحائري معروفا عند العامة والخاصة بالفضل والتوغل في العلوم العربية وآدابها ، ويظهر من بعض أشعاره أنه كان من ندماء السيد مهدى بحر العلوم الطباطبائى ومن جملة الشعراء المعجبين به والملازمين لمعهده . وقال عنه الشيخ محمد السماوى في كتابه " الطليعة " : " كان أحد الفضلاء في الحلة وأول الأدباء بها ، هاجر الى كربلاء لطلب العلم فتلمذ على السيد نصر الله الحائرى وبعد وفاته رحل الى النجف فبقى مدة فيها ، ثم رجع الى الحلة وبقى بها حتى توفي له غزل ومديح ورثاء كثير في سيد الشهداء الحسين ع وفي غيره من الائمة عليهم السلام . ومن قصيدة طويلة له في رثاء شهيد الطف نقتطف الأبيات التالية:

    لهفي لرأسك وهو يرفع مشرقا * كالبدر فوق الذابل المياد

    يتلو الكتاب وما سمعت بواعظ * إتخذ القنا بدلا عن الأعواد

    لهفي على الصدر المعظم يشتكى * من بعد رش النبل رض جياد

    يا ضيف بيت الجود أقفر ربعه * فاشدد رحالك والحتفظ بالزاد

    وا لهفتاه على خزانة علمك الس * جاد وهو يقاد في الأصفاد





    12-الحاج هاشم ابن الحاج حردان الكعبي


    الحاج هاشم ابن الحاج حردان الكعبي الدورقي ذكره الشيخ محمد السماوي في كتابه " الطليعة من شعراء الشيعة " فقال : " كان أديباً شاعراً بارعاً شديد العارضة جزل اللفظ والمعنى منسجم التركيب سهله مقتدرا في فنون الأغراض متصرفا في المطالب مشبع الشعر من الحكم والأمثال مقربا عند حكام البصرة محترم الجانب له ديوان أكثره في الائمة عليهم السلام " . وقال عنه صاحب " اعيان الشيعة " : " توفي سنة 1221 هـ ... ، " الكعبى " نسبة الى قبيلة كعب العربية التى تسكن الاهواز ونواحيها ، وكتب الينا بعض أدباء القطيف أن كعبا التى ينسب اليها الحاج هاشم هى بلدة من بلاد القطيف يقال لها الآن كعيب بضم الكاف وتشديد الياء وتنطق الكاف شينا فارسية وتكتب بصورة الجيم تحتها ثلاث نقط ... ، شاعر مفلق متفنن حسن الأسلوب طويل النفس يعد في طليعة الشعراء ، نظم في مدح أهل البيت عليهم السلام ورثائهم فاكثر وأطال وأبدع وأجاد واحتج وبرهن وأحسن وأتقن وجميع شعره من الطبقة العالية ، اشتهر شعره في أهل البيت ع في عصره وبعده الى اليوم في العراق وجبل عامل والبحرين وغيرها وحفظته الناس وتلى في مجالس العزاء ولابد أن يكون له شعر في فنون أخرى لكن لم يتصل الينا شىء منه " . له جملة من القصائد الطويلة في رثاء الحسين الشهيد نقتطف منها الابيات التالية :

    ما انتظار الدمع أن لا يستهلا * او ما تنظر عاشوراء هلا

    كيف ما تلبس ثوب الحزن في * مأتم أحزن أملاكا ورسلا

    كيف ما تحزن في شهر به * أصبحت فاطمة الزهراء ثكلى

    كيف ما تحزن في شهر به * أصبحت آل رسول الله قتلى

    كيف ما تحزن في شهر به * ألبس الاسلام ذلا لايبلى

    يوم لا سؤدد الا وانقضى * وحسام للعلى الا وفلا

    يا قتيلا أصبحت دار العلى * بعده قفرا وربع الجود محلا

    لا خطت بعدك فرسان ولا * جرد الشجعان يوم الروع نصلا

    الشيخ هادي ابن الشيخ احمد النحوي

    الشيخ هادي ابن الشيخ احمد النحوي الحلى النجفي كان والده الشيخ احمد واخوه الشيخ محمد رضا من مشاهير الشعراء والأدباء ، توفي هو في سنة 1235 هـ . من شعره في رثاء شهيد كربلاء قوله :

    هذي الطفوف فسلها عن أهاليها * وسح دمعك في أعلى روابيها

    ومدها بدم الأجفان ان نفدت * دموع عينك او جفت مآقيها

    وقف على جدث السبط الشهيد وقل * سقاك رائحها من بعد غاديها

    فديت بالروح منى أعظما سكنت * ذيالك الرمس في نائى مواميها

    لهفي لناء عن الأوطان منتزح * عليه سدت من الدنيا نواحيها

    لهفي لثاو رمت أيدي الخطوب به * بارض كرب البلا أقصى مراميها

    ثوى قتيلا بشط الغاضرية ظم * ـآن الفؤآد فلا ساغت مجاريها

    طوبى لها بذلت للقتل أنفسها * وعندها ان ذاك القتل يحييها

    تسابقت للفنا في ذات سيدها * واستبدلت بقصور عند باريها



    اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


    13-محمد بن ادريس بن مطر الحلى

    محمد بن ادريس بن مطر الحلى الشهير بابن مطر توفى سنة 1247 هـ بالطاعون الكبير الذي انتشر فى كثير من المدن العراقية . وجاء فى كتاب " الطليعة من شعراء الشيعة " للشيخ محمد السماوى : " انه كان أديبا شاعرا مكثر النظم فى الوقائع فى الحلة وما جاورها ، واكثر شعره فى الحسين ع فمنه قوله :

    هى كريلا لا تنقضى حسراتها * حتى تبين من النفوس حياتها

    يا كربلا ما انت الا كربة * عظمت على أهل الهدى كرباتها

    أضرمت نار مصائب فى مهجتى * لم تطفها من مقلتى عبراتها

    شمل النبوة كان جامع أهله * فجمعت جمعا كان فيه شتاتها

    ملأ البسيطة كل جيش ضلالة * فيه تضيق من الفضا فلواتها

    يوم به للكفر أعظم صولة * وقواعد الاسلام عز حماتها

    قل النصير به لآل محمد * فكان أبناء الزمان عداتها

    غدرت به من بايعت وتتابعت * منها رسائلها وجد سعاتها

    فحمى حمى الاسلام لما أن رآى * عصب الضلال تظاهرت شبهاتها




    14-السيد سليمان بن داود بن سليمان الحلي

    السيد سليمان بن داود بن سليمان الحلي هو والد السيد حيدر الحلى الشاعر المشهور ، كان أديبا شاعرا شريف النفس عالى الهمة وقورا له المام ببعض العلوم وله أرجوزة في النحو وشعر كثير في رثاء الحسين ع ، توفي في سنة 1247 هـ ودفن بالنجف الاشرف . ومن شعره في الحسين ع قوله :

    أرى العمر في صرف الزمان يبيد * ويذهب لكن ما نراه يعود

    فكن رجلا ان ينض أثوب عيشه * رثاثا فثوب الفجر منه جديد

    واياك أن تشري الحياة بذلة * هى الموت والموت المريح وجود

    وغير فقيد من يموت بعزة * وكل فتى بالذل عاش فقيد

    لذاك نضا ثوب الحياة ابن فاطم * وخاض عباب الموت وهو فريد

    ولاقى خميسا يملأ الارض زحفه * بعزم له السبع الطباق تميد

    وليس له من ناصر غير نيف * وسبعين ليثا ما هناك مزيد

    سطت وانابيب الرماح كأنها * اجام وهم تحت الرماح أسود

    ترى لهم عند القراع تباشرا * كأن لهم يوم الكريهة عيد






    15-الشيخ صالح بن درويش النجفى

    الشيخ صالح بن درويش النجفى الحلى المعروف بالشيخ صالح التميمى كان شاعرا مشهورا ومن بيت أدب وكمال ، ولد فى الكاظمية سنة 1218 هـ وربى فى حجر جده الشيخ على الذي اشتهر بمطارحاته مع السيد مهدى بحر العلوم وغيره من أساطين العلم فى النجف الاشرف ، انتقل مع جده من الكاظمية الى النجف فأقام بها برهة ، ثم سكن الحلة وبقى بها مدة من الزمن حتى استقدمه الوالى العثمانى داود باشا الى بغداد بسبب ثورة أهالى الحلة على الحكم التركى ، ثم سكن الكاظمية الى أن توفى فى سنة 1261 هـ ، وله ديوان شعر كبير وقصائد كثيرة فى مديح النبى ص والائمة الأطهار ومراثى السبط الشهيد .

    وله يرثى الحسين عليه السلام من قصيدة طويلة :

    وجشمها نجد العراق تحفه * مصاليت حرب من ذؤابة هاشم

    قساورة يوم القراع رماحهم * تكفلن أرزاق النسور القشاعم

    مقلدة من عزمها بصوارم * لدى الروع أمضى من حدود الصوارم

    أشد نزالا من ليوث ضراغم * وأجرى نوالا من بحور خضارم

    يلبون من للحرب غير محارب * كما أنه للسلم غير مسالم







    16-القاآنى الشيرازي

    الحاج الميرزا حبيب الله ابن الميرزا ابى الحسن المتخلص ب " كلشن " ، وهو عم العالم والزعيم المجاهد الكبير الشيخ الميرزا محمد تقى الحائرى الشيرازى ، كان شاعرا مجيدا مسترسلا صاحب قريحة وقادة ، أحرز قصب السبق من الشعراء المتقدمين والمتأخرين فى ايران خصوصا فى نظم القصائد وأشعار الغزل حتى أن الملك الايرانى فتح على شاه القاجاري لقبه ب " مجتهد الشعراء " ولقبه حفيده الملك محمد شاه بـ " حسان العجم " . ولد فى مدينة شيراز مهبط الشعراء والأدباء الايرانيين وفقد أباه وهو فى السابعة من العمر ورحل الى خراسان وتلقى فى مدينة مشهد العلوم العربية والمنطق والحكمة والعرفان والفقه والأصول ، وبدأ يقرض الشعر من النمط الجيد والراقى حتى ذاع صيته واشتهر اسمه فاصبح جديرا بلقاء الملك الايرانى فى عصره الذى كثيرا ما شجعه وقدر شعره ومنحه لقبا شرفيا ساميا . وافته المنية فى عام 1270 ه ودفن فى مقبرة أبى الفتوح الرازي صاحب تفسير " روح الجنان " الى جوار مرقد السيد عبد العظيم الحسنى بمدينة رى . له ديوان شعر كبير مطبوع يحتوى على قصائد فى مديح أهل البيت الطاهر ورثاء شهيد كربلاء .

    وفى قصيدة له فى مقتل الحسين يقول ما ترجمته بالعربية : ـ

    لم تسيل الدموع كالدم من العيون ليل نهار ؟

    من الحزن ، حزن من ؟ حزن سلطان كربلاء ...

    ما اسمه ؟ الحسين ، سليل من ؟ سليل على ...

    ما إسم أمه ؟ فاطمه ، من كان جده ؟ محمد المصطفى ...

    اين إستشهد هذا الامام ؟ فى صحراء " ماريه " ـ أحد أسماء أرض كربلاء ـ ...

    متى ؟ فى العاشر من المحرم ، فى الخفا ؟ كلا فى العلن ...

    قتل ليلا ؟ كلا فى وضح النهار ...

    قتلوه وقت الظهيرة من القفا من الوريد حتى الوريد ...

    إستشهد مظلوما ؟ نعم ، وهل كان له من جريمة ؟ كلا ...

    وما كان فعله ؟ الهداية والرشاد ، ولمن كان يدعو ؟ للرب العلى ...







    17الشيخ قاسم بن محمد على بن احمد الهر الحائري

    كان شاعرا لبيبا حسن البديهة وأديبا فاضلا ، وكان قادرا على الارتجال ، وقد اشترك فى معظم الحفلات والندوات الادبية التى كانت تعقد فى بغداد ، له مجموعة قصائد قالها فى أغراض شتى بضمنها مراثى فى الحسين الشهيد ، أصيب بالعمى فى السنوات الاخيرة من عمره ، توفى فى كربلاء سنة 1276 ه عن عمر يناهز الستين ودفن فى صحن الحسين ع قريبا من باب السدرة . ومن شعره قوله راثيا الحسين ع :

    لما دعاهم للقتال فداؤه * روحى وقل له عظيم فداء

    بالطف نجل محمد ووصيه * وابن البتول ووالد النجباء

    لم أنسه لما رأى أصحابه * صرعى بلا غسل على الرمضاء

    وبقى فريد العصر فردا بينهم * اذ لا نصير له على الاعداء

    فغدى نحو الخيام مودعا * حرم النبى وجملة الأبناء

    أسفى له نادى لزينب أخته * يا أخت قومى قبل وشك فناء

    قومى الى التوديع يا أبنة حيدر * لا تجزعى من موضع الارزاء





    18-الحاج جواد بن محمد حسين الاسدي


    الحاج جواد بن محمد حسين الاسدي الحائرى الشهير ببذقت

    ولد فى كربلاء سنة 1210 ه وتوفى سنة 1281 ه ، وكانت وفاته فى كربلاء ودفن بها . و" بذقت " هو لقب جده الأكبر الحاج مهدى الذى أراد أن يقول : عن الشمس بزغت فقال لتمتمة فيه بذقت . ذكره الشيخ محمد السماوى فى الطليعة بقوله : " كان فاضلا أديبا شاعرا محاضرا مشهور المحبة لأهل البيت عليهم السلام " ، وجاء فى مجلة الغري : أنه من مشاهير شعراء كربلاء المجيدين فى القرن الثالث عشر وديوانه لا يزال مخطوطا ويوجد فى كربلاء ، وقال المؤرخ والأديب الكربلائى السيد سلمان هادى الطعمة فى مقال له : عاش بين أترابه فطاحل شعراء كربلاء أمثال : الشيخ قاسم الهر والشيخ محسن ابو الحب والحاج محمد على كمونة والسيد احمد الرشتى والشيخ موسى الأصفر والحاج محسن الحميرى وغيرهم . له قصائد فى رثاء الحسين ع منها قوله : ـ

    شجتك الظغائن لا الأربع * وسال فؤادك لا الأدمع

    ولو لم يذب قلبك الاشتياق * فمن اين يسترسل المدمع

    توسمتها دمنة بلقعا * فما انت والدمنة البلقع

    تخاطبها وهى لا ترعوي * وتسألها وهى لا تسمع

    فعدت تروم سبيل السلو * علام قد انضمت الأضلع

    هل ارتعدت من وقفة الأجرعين * فأمسيت من صابها تجرع

    فأينك من موقف بالطفوف * يحط له الفلك الأرفع





    19-عقبة بن عمرو السهمي

    عقبة بن عمرو السهمي هو من بني سهم بن عوف بن غالب المعروف بعقبة بن عميق السهمى ، وكان أول شاعر عربي ينظم الشعر في رثاء الحسين الشهيد ، فقد قصد كربلاء في أواخر المائة الهجرية الأولى ووقف أمام القبر الشريف وعيناه تفيضان بالدموع وقد ملكته الآهات والحسرات ، ثم أنشد هذه الابيات :

    إذا العين قرت في الحياة وانتم * تخافون في الدنيا فأظلم نورها

    مررت على قبر الحسين بكربلا * فقاض عليه من دموعى غزيرها

    فما زلت أبكيه وأرثى لشجوه * ويسعد عيني دمعها وزفيرها

    وبكيت من بعد الحسين عصائباً * اطافت به من جانبيه قبورها

    سلام على أهل القبور بكربلا * وقل لها مني سلام يزورها

    سلام بآصال العشى وبالضحى * تؤديه نكباء الرياح ومورها

    ولا برح الوفاد زوار قبره * يفوح عليهم مسكها وعبيرها

    وحكى سبط ابن الجوزي أن أول من رثى الحسين ع هو عقبة بن عمرو السهمى .





    20-الحاج محمد على كمونة

    الحاج محمد على كمونة بن محمد بن عيسى الحائرى الشهير بابن كمونة

    آل كمونة أسرة معروفة وعريقة فى كربلاء انحدرت من الشيخ عيسى كمونة الذى هاجر من الكوفة واستوطن الحائر الحسينى فى أوائل القرن الثانى عشر الهجرى ، برز فيها الشيخ مهدي بن محمد بن عيسى الذى تولى سدانة الروضة الحسينية فى الفترة 1258 هــ 1272 هـ والشيخ الميرزا حسن بن محمد الذي تولى سدانة الروضة الحسينية بعد أخيه فى الفترة 1272 هـ ـ 1292 هـ اما هو فقد ذكره صاحب " اعيان الشيعة " بقوله : " توفى فى كربلاء سنة 1282 هـ ودفن داخل المشهد الحائرى خلف رأس الحسين (ع) مع أخويه الحاج مهدى والميرزا حسن ، كان شاعرا أديبا ، ومن أروع ما قاله فى رثاء الامام الحسين (ع) هذه الابيات :

    عرا فاستمر الخطب واستوعب الدهرا * مصاب أهاج الكرب واستأصل الصبرا

    وطبق أرجاء البسيطة حزنه * وأحدث روعا هوله هون الحشرا

    وجاس خلال الارض حتى أثارها * الى الجو نقعا حجب الشمس والبدرا

    ومارت له حتى السماء وزلزلت * له الارض وانهدت أخاشبها طرا

    وغير عجيب أن تمور له السماء * ومن أوجه تهوى السماء على الغبرا

  2. #2
    مقاوم جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    379
    شكراً
    0
    تم شكره 1 مرة في 1 مشاركة

    افتراضي رد: لطميات حسينيه مكتوبه وايضا مسموعه 3

    شكرا على هذا المجهود الرائع
    سلمت اناملكم العطرة
    عن الامام علي(عليه السلام انه قال):اللهم صل على محمد وال محمد كلما ذكره الذاكرون,وصل على محمد وال محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون وصل على محمد وال محمد عدد كلماتك وعدد معلوماتك صلاة لا نهاية لها,ولا غاية لامدها

  3. #3
    مقاوم بارع
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    590
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: لطميات حسينيه مكتوبه وايضا مسموعه 3

    مشكورة للمرور اختي الكريمة

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •