نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31
  1. #1
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,409
    شكراً
    0
    تم شكره 21 مرة في 19 مشاركة

    افتراضي العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    - المقال منقول من المنتدى المقدسي وهو منتدى فلسطيني - إضغط على كلمة منقول لتصل للمصدر -

    ارتبط وجود الكرد في فلسطين بشكل لافت للنظر في القرون الوسطى، وخصوصا بأحداث الصراع الإسلامي – الصليبي على بلاد الشام ومصر أيام الدولة النورية، التي أسسها نور الدين زنكي، وبالدولة الصلاحية الأيوبية التي أسسها البطل الكردي الخالد صلاح الدين الأيوبي، وبعد هذه الفترة ظل الكرد يتوافدون إلى مدن فلسطين وقراها، في العهود اللاحقة منذ أيام الدولة المملوكية والعثمانية والانتداب البريطاني حتى بدايات العصر الحديث، وكانوا يأتون إليها على شكل مجاهدين في الجيوش الإسلامية، التي تشكلت منذ أيام نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي، وقد أعطى الأخير الكثير من الأمراء الكرد إقطاعات خاصة بهم في مدن فلسطين الرئيسية، من أجل الدفاع عنها أمام الغزوات الصليبية القادمة، والعمل على صبغ البلاد بالطابع الإسلامي، بعدما كانت فلسطين مملكة صليبية احتلت لأكثر من مائة عام، وأفرغت من سكانها الأصليين.


    فكانت سياسة صلاح الدين تقوم على إسكان الجنود الكرد في المدن الفلسطينية، وإعطائهم إقطاعات خاصة بهم. ومع الأيام شكل الكرد الموجودون في هذه المدن أحياء خاصة بهم، في كل من القدس والخليل وعكا ونابلس وغزة، واشتهرت باسمهم " محلات الأكراد"(1).

    فعلى سبيل الذكر أسكن صلاح الدين (الكرد) في مدينة الخليل، ومع الأيام أخذوا ينافسون السكان على زعامة المدينة، فصار بها حلفان، الحلف الأيوبي الكردي، والحلف العربي التميمي، ودخل الحلفان في صدامات وصراعات عشائرية انتهت بهم إلى (مذبحة السلطان قايتباي) المملوكي سنة 878هـ/ 1473م، وكانت مذبحة فاحشة، نتج عنها تفرق الحلفين إلى جهات مختلفة في فلسطين، فتفرق الكرد إلى نابلس واللد والقدس وخان يونس، وانتهت الأمور بتدخل السلطان المملوكي آنذاك، حتى ضعفت شوكت الأيوبيين في الخليل في القرن التاسع عشر قبيل حملة إبراهيم باشا المصري على بلاد الشام 1830م(2).

    أما مدينة نابلس فقد منحها السلطان صلاح الدين الأيوبي لابن أخته حسام الدين لاجين بعد أن فتحها الأخير وأخرج الصليبيين منها، وأصبحت إقطاعاً له، وبعد وفاته انتقلت إلى الأمراء الكرد أمثال سيف الدين علي بن أحمد الهكاري. كما شكل كرد نابلس أكثرية الجيش المملوكي، وكان من بينهم رجال إدارة وحكم مرموقون(3).

    واستمر مجيء العلماء وعلماء الدين الكرد إلى مدن فلسطين في العصر المملوكي، فقد نزل الشيخ إبراهيم بن الهدمة الكردي قرية (سعير)، الواقعة ما بين القدس والخليل، وكان صاحب كرامات، وأقام بها حتى توفى سنة 730هـ/1329م. كما نزل العالم بدر الدين الهكاري الصلتي وأبناؤه مدينة القدس قادمين إليها من مدينة السلط في شرقي الأردن، وكوّنوا ( حارة السلطية) نسبة إلى بلدة السلط التي قدموا منها، وتولى أحفاده إمامة المسجد الأقصى لعقود طويلة، وعرفوا بعائلة ( الإمام )، ولا يزالون يقيمون في القدس إلى اليوم(4).

    وكان عدد الكرد كبيراً في مدينة القدس، إذ شكلوا بها حارة خاصة بهم عرفت باسم " حارة الأكراد"، وكانت تقع غربي حارة المغاربة، وتعرف اليوم باسم حارة الشرف.

    وشهدت القدس استقبال عدد لا بأس به من علماء الأكراد أيضاً، مثل الشيخ أحمد محمد الكردي البسطامي- شيخ البسطامية بها- الذي عمل في التدريس بالمدرسة الصلاحية الصوفية، وبقي فيها حتى توفي سنة 881هـ/ 1400م. والشيخ يوسف الكردي الذي درس بالمدرسة الصلاحية، والشيخ جبريل الكردي الذي كان من أهل الفضل، ومن أصحاب شيخ الإسلام الكمالي، والشيخ نجم الدين داود الكردي الذي درس بالمدرسة الصلاحية، والشيخ درباس الكردي الهكاري المدرس بالمدرسة الجاولية، وكان صالحاً معتقداً(5).

    كما توجد اليوم في ساحة الحرم القدسي الشريف ( القبة القيمرية )، نسبة إلى جماعة من المجاهدين الكرد القادمين من( قلعة قيمر) الواقعة في الجبال بين الموصل وخلاط ، ونسب إليها جماعة من الأمراء الأكراد، ويقال لصاحبها أبو الفوارس، ومن المدفونين في (القبة القيمرية ) الشهيد الأمير حسام الدين أبو الحسن بن أبي الفوارس القيمري المتوفى سنة 648هـ/1250م، والأمير ضياء الدين موسى بن أبي الفارس المتوفى سنة 648هـ/1250م، والأمير حسام الدن خضر القيمري المتوفى سنة 665هـ/1262م، والأمير ناصر الدين أبو الحسن القيمري المتوفى سنة 665هـ/1266م. ولا يزال أحفاد هؤلاء الأمراء يعيشون اليوم في القدس، وفي بلدة ( دورا ) بالخليل، ويعرفون ( بآل القيمري)(6). وقد هاجر قسم منهم بعد حرب حزيران 1967 إلى مدينتي عمان والزرقاء بالأردن.

    كما قدم الكرد إلى القدس وجوارها خلال العهد العثماني، بعد أداء فريضة الحج، وأقاموا في زاوية خاصة بهم وهي حي الأزبكية(7)، وعمل بعضهم في الجيش وقوات الأمن، إذ كان أحمد محمد الكردي مستخدماً في قوات الأمن(8)، ومحمد فيروز الكردي مستخدماً في قوات الأمن(9)، وحسن قواس البرزاني الكردي مستخدما في الجيش(10).

    كما أشارت سجلات محكمة يافا الشرعية إلى توطن عدد من الكرد في قضاء يافا في العهد العثماني (1864-1914م). حيث عملوا في الجيش وقوات الأمن داخل قضاء يافا وخارجه، وبعضهم آثر البقاء في المنطقة بعد انتهاء خدماتهم العسكرية، كما تظهرُ حجج حصر التركات في محكمة يافا الشرعية(11). فكان حسن آغا الكردي القاطن في (سكنة ارشيد) بيافا أحد أفراد الجيش العثماني في قضاء يافا(12). وكان الحاج بكير آغا الكردي جاويش في العساكر العثمانية المرابطة في القضاء(13). وكان الحاج أحمد آغا بن محمد القواس الكردي القاطن في مدينة الرملة يوزباشي جاندرمة في لواء بني غازي(14).

    وفي العهد العثماني شكل الجنود الكرد حارة خاصة بهم في مدينة غزة - مقر سنجق غزة العثماني- خلال القرن السادس عشر الميلادي(15).

    وعندما زار الرحالة التركي " أوليا شلبي" مدينة صفد عام 1671 م، ذكر بأن معظم سكانها جند من الكرد، ولهم حارة خاصة باسمهم " حارة الأكراد"، وبها 200 دار(16).

    ويلاحظ بأن الكرد استمروا بالقدوم إلى مدن وقرى فلسطين خلال العهد العثماني من حي الأكراد بدمشق، ومن الجزيرة، وديار بكر، طلباً للعمل والتجارة، أو العمل كموظفين وإداريين، أو جنوداً في الجيش العثماني.


    وفي اثناء بحثنا في الملتقي المقدسي وجدنا انه من أبرز العشائر والعائلات الكردية في فلسطين

    - الأسرة الأيوبية الكبرى :

    جاء في ( وثيقة الأسرة الأيوبية الكبرى) المنشورة عام 1946 أسماء العائلات المتفرعة من الأسرة الأيوبية الكبرى، وهم أكراد أيوبيون يعودون بأصولهم الكردية إلى الدولة الأيوبية، وكانوا ضمن من توطنوا في فلسطين بعد تحريرها من الاحتلال الصليبي، ويسكن أغلبيتهم اليوم في مدينة الخليل بشكل خاص والبقية في مدن فلسطين الأخرى، والأسرة الأيوبية الكبرى تضم العشائر والعائلات الكردية الآتية: أبو خلف، صلاح، الهشلمون، طبلت، جويلس، البيطار، حمور، زلوم، حريز، الربيحية، البرادعي، احمرو، الجبريني، امحيسن، أبو زعرور، عرعر، صهيون، الحزين، برقان، سدر، فخذ أبو سالم/ مرقه، المهلوس، رويشد، أبو الحلاوة، الحشيم، متعب، قفيشه. وكانوا يشكلون حوالي نصف أو ثلث سكان مدينة الخليل. وقسم منهم يسكن اليوم في مدن جنين ونابلس والقدس ويافا ومصر والأردن(17) .

    - عائلة الإمام:

    يسكنون اليوم حول المدرسة الأمينية إلى الشمال من الحرم القدسي الشريف، ويعودون بأصولهم إلى العالم ضياء الدين محمد أبو عيسى الهكاري الصلتي القادم إليها من حارة الأكراد في مدينة ( السلط ) بالأردن خلال العصر المملوكي، وقد تولى أحفاده إمامة المسجد الأقصى لقرون طويلة، ومنها لبسهم لقب الإمام ولقبوا به إلى اليوم(18).

    - آل زعرور:

    من أكثر العائلات الكردية عدداً، ويعودون بأصولهم إلى الأيوبيين، ويسكنون اليوم في العيزرية شرقي القدس، وفي مدينة الخليل(19).

    - دار الملا:

    وهم أكراد من نسل ملا أو منلا علي، حاكم الناصرة الذي ينتسبون إليه، ويسكنون مدينة الناصرة(20).

    - آل سيف:

    يقال إنهم من نسل آل سيفا الأكراد الذين حكموا طرابلس وعكار شمالي لبنان في القرن السادس عشر، وقد نزلوها بعد صراعهم مع المعنيين في جبل لبنان منذ قرون خلت(21).

    - آل موسى وآل عيسى
    :

    عرفت ذريتهم بالبرقاوي نسبة إلى بلدة برقة بجوار نابلس، وينحدرون من آل سيفا الأكراد حكام طرابلس وعكار في شمالي لبنان في القرن السادس عشر، ويقيمون اليوم في قرية شوفه وكفر اللبد(22).

    - آل القيمري:

    وهم من أحفاد الأمراء الأكراد الذين قدموا إلى فلسطين من منطقة ( قيمر) الواقعة في الجبال بين الموصل وخلاط في كردستان العراق، وقد استقروا في مدينة الخليل في عصر الدولة الأيوبية بصفتهم مجاهدين في جيش صلاح الدين الأيوبي، ولأجدادهم اليوم ( القبة القيمرية) القائمة في الحرم القدسي الشريف وتضم رفات بعض أمرائهم الذين استشهدوا في تلك الحروب (23)، ويسكن آل القيمري اليوم في بلدة( دورا) الخليل، وقسم منهم هاجر إلى عمان بالأردن.

    التعديل الأخير تم بواسطة جيفارا ; 01-01-2011 الساعة 12:48 PM



    لا تسأل الناس عن دينهم فتمسي بلا صديق

    כל הטרור בעולם בא מישראל!
    כל העולם שונא את הישראלים!




  2. #2
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,409
    شكراً
    0
    تم شكره 21 مرة في 19 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية


    من عائلات مدينة القدس

    تضم مدينة القدس عدداً من العائلات الكردية وهي: عائلة أبي اللطف، الكرد، الكردي، البسطامي، عليكو، الأيوبيون مثل: السائح، أبو غليون، ، عكه، قفيشه، غراب، أبو حميد، الأيوبي، الحزين، سدر، مرقه، علوش، الجبريني،
    البرادعي، فراح، امحيسن، متعب، زلوم، حريز، اعسيلة .

    ويذكر بأن الكرد قدموا إلى القدس وجوارها بعد أداء فريضة الحج، وأقاموا في زاوية خاصة بهم وخصوصا في حي الأزبكية، وعمل بعضهم في الجيش وقوات الأمن.(24).

    ومن العائلات الكردية الأخرى المقيمة في القرى والمدن الفلسطينية: الشحيمات فرع من عشيرة البشاتوه كانوا يقيمون في قرى (كوكب الهوا ، والمزار، والبشاتوة) في قضاء بيسان، وقد هاجر أغلبيتهم إلى غور الأردن واستقروا به في مدينة الشونة الشمالية والمنشية ووقاص وإربد بعد عام 1948(25).

    وهناك عائلات:الآغا في مدينة (صفد)، والكردي في قرية ( دير البلح)، والكردي والكنفاني في مدينة (عكا)، والكردي وفشري من الأيوبية في مدينة ( اللد)، والأكراد الأيوبية في قرية الربيحية / قضاء الخليل، واللحام في بلدة (صوريف)، والكردي في مدينة طبرية، والظاظا في مدينة ( بيسان)، وأبو زهرة والكردي وزلوم والسائح في مدينة ( نابلس)، وعائلات الناجي، باكير، علوه، في طيرة حيفا، وهم من أصل كردي قدموا إليها من ديار بكر، وهم من ذراري ثلاثة أقرباء وهم: بكوه( باكير)، و علوه( علي)، وحسوه( حسن) وكان يقيمون في (طيرة حيفا)،وبعد عام 1948 هاجروا إلى الأردن، وهناك آل مراد الكردي، والآغا، والظاظا، والكردي في قطاع غزة، والكردي في ( مخيم عائدة ) بجوار بيت لحم، والآغا في مدينة( خان يونس)، والكردي في مدينة (بئر السبع)، وأبو زهرة في ( يطا ) قرب نابلس، وأكراد البقارة والغنامة * في قضاء طبرية، والكردي في قريتي ( حوارة وحواسة)، والكردي في مدينة ( الرملة)، والكردي في قرية ( عين عريك) ، والكرد في ( القدس والخليل ودير البلح وبيت طيما)، والأيوبي والسعدية من الأسرة الأيوبية في مدينة ( يافا).


    *في خريطة فلسطين مذكورون باسم كراد البقارنة و كراد الغنانمة.



    التوزيع حسب المدن



    مدينة غزة:

    عاشت عائلة الظاظا في قرية" الكوفخة" في منطقة بير السبع حتى عام 1948، وعندما تعرضت القرية للهدم والتجريف رجعوا إلى مدينة غزة، ويقول أحد أفراد عائلة الظاظا إن أساس العائلة من أكراد كردستان وقد جاء جدهم إلى غزة أيام الدولة العثمانية بحكم وظيفته، وكان اسمه الحاج مصطفى الظاظا، وأنجب ولدين هما عبد الحميد، و(عبد ربه) الذي ذهب مع وأولاده عبد الرحمن وديب وسكن في قرية الكوفخة وعملوا في الفلاحة وتربية الأغنام والجمال(27)، وبعد تدمير هذه القرية 1948نزلوا مدينة غزة.(28)

    مدينة طبرية:

    وفي طبرية تسكن عائلة الكردي التي تنتمي إلى عشيرة الايزولي الكردية في سوريا(29). وقد عينت حكومة الانتداب البريطاني السيد محمد أيوب ظاظا(أبو أيوب الكردي) مختاراً للمسلمين في مدينة طبرية، وهناك عائلة بكداش، وعائلة خليل الكردي(جرس)، وعائلة ظاظا وجدهم هو الحاج درويش ظاظا، وعائلة بكر آغا (ازولي)وجدهم بكر صدقي آغا (أزولي)(30).

    مدينة يافا:

    أشارت سجلات محكمة يافا الشرعية إلى توطين عدد من الكرد في قضاء يافا في العهد العثماني(1864-1914م). إذ عملوا في الجيش وقوات الأمن داخل قضاء يافا وخارجه، وبعضهم آثروا البقاء في المنطقة بعد انتهاء خدماتهم العسكرية، كما تظهر حجج حصر التركات في محكمة يافا الشرعية(31). فكان حسن آغا الكردي القاطن في سكنة ارشيد بيافا أحد أفراد الجيش العثماني في القضاء (32). وكان الحاج بكير آغا الكردي جاويش في العساكر العثمانية المرابطة في القضاء(33). وكان الحاج أحمد آغا بن محمد القواس الكردي القاطن في مدينة الرملة يوزباشي جاندرمة في لواء بني غازي(34).

    ونتيجة للصراع العربي- الإسرائيلي الذي جرى في فلسطين وخصوصا حربي عام 1948، وعام 1967م هاجر الكثير من العائلات الكردية السابقة الذكر إلى بعض الدول العربية المجاورة كسوريا ولبنان ومصر والعراق والأردن ودول الخليج، وإلى بعض الدول الأوروبية وأمريكا.

    يلاحظ بان أغلبية كرد فلسطين قد استعربوا ، وذلك بسبب وجودهم في فلسطين منذ عشرات السنين، والتي تعود إلى حوالي تسعمائة سنة أيام الحروب الصليبية، فكانت هذه الفترة الزمنية الطويلة كفيلة بتعريبهم وصهرهم في بوتقة المجتمع العربي الفلسطيني، ولم يعد يربطهم بكرديتهم أي شيء سوى قول بعضهم (بأن أصولنا كردية)، بل يذهب بعضهم إلى التشكيك بهذه الأصول الكردية المعروفة على الرغم بأنها مثبته في العديد من المراجع والمصادر. ولهذا فإن أغلبية كرد فلسطين ليس لديهم شعور قومي كأكراد، أضف إلى ذلك ما سببته لهم ظروف النكبة الفلسطينية من مآسي وويلات، فقد جردوا من أملاكهم وأراضيهم وشردوا في بقاع الأرض، فكان همهم الأول منصباً على تأمين لقمة العيش والمسكن، وعدم الالتفات إلى الجذور والأصول والبحث عنها، فهي بنظرهم لم تعد تفيدهم بشيء أمام وطأة العدوان، والتشرد في بقاع الأرض، كما أن تشتتهم في الكثير من دول العالم حال دون تجمعهم والتفافهم في روابط عشائرية تقودهم إلى البحث عن أصولهم الكردية البعيدة، وغرس هذا الشعور لدى أبنائهم..

    وتبين لنا في موقع الملتقي المقدسي بانه وعلى الرغم مما سبق، يمكن استثناء عدد قليل من الكرد الذين لازالوا محافظين على كرديتهم، ويعتزون بهذا الانتماء، ولديهم مشاعر قومية، ويمكن حصرهم بالكرد الذين قدموا إلى فلسطين في أواخر العهد العثماني، أو من الذين يحملون اسما عائليا يدل في معناه على كرديتهم، وهذا ما تلمسه لدى بعض العائلات الآتية: ( الكردي، الكرد، ظاظا، الآغا، القيمري...)، وهؤلاء يوجدون اليوم في مدن فلسطين ، والأردن، وبعضهم أعضاء في جمعية صلاح الدين الأيوبي الكردية في عمان بالأردن.



    منقول



    لا تسأل الناس عن دينهم فتمسي بلا صديق

    כל הטרור בעולם בא מישראל!
    כל העולם שונא את הישראלים!




  3. #3
    مقاوم شجاع
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    302
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    شكرا لك اخ جيفارا على هذه المعلومات

    دمت بامان الله

  4. #4
    القوة الخاصة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,409
    شكراً
    0
    تم شكره 21 مرة في 19 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    تعليقاً على هذه المشاركة

    ما يستنتج من ذلك:


    - الكرد قبائل رحل لم يبنوا مدناً أو دولة إلا تحت سيادة غيرهم, تعود أصولهم إلى الهند ليسوا عربا ولا سَاميّين, ليسوا أصحاب الأرض بل محتلين أو مستوطنين - من وجهة نظر تاريخية - تماما كما الصهاينة. ويلاحظ في أكراد اليوم طغيان العنصر والطباع الغجريين في شمال شرق العراق وشرق تركيا, يستثنى منهم أكراد الظاظا فهم أقرب للفرس وقد أقاموا فيما مضى الدولة البويهية. العنصر الغجري لا يعرف الإستقرار والولاء لوطن أو أرض, ويستبدل أرضه وولاءه حسب المصلحة, ولا يتورع عن ارتكاب الجرائم والمجازر للوصول إلى غايته, ولا وازع ديني أو أخلاقي لديه, وكل ما يرى أحيانا من تشدد عند بعض الأكراد يقابله بالسر استهتار بفروع الدين في المعاملات, وسبب ذلك عائد لكون ديانتهم الأمّ هي الأزدية أو اليزيدية وهي تمجيد إبليس. والمثل اللبناني يقول لشخص خرج عن العرف والخلق في سلوكه: طلع حليب النّوَر, في إشارة أنّ أصله قد يكون غجرياً.


    المشهور من المجازر التي ارتكبها الأكراد بحق الشيعة والمسيحيين والدروز في لبنان بفتوى ابن تيمية أيام المماليك, ثم المجازر بحق الأرمن التي تنسب زوراً للأتراك كون السلطة كانت بيدهم في القرن الماضي. ومن طبيعتهم الإغتصابية لأرض الغير, استيلائهم على أراضي الأرمن واليونان والسريان والعرب في شرق الأناضول وإعلانها جزءا من كردستان الوهمية. حتى تكريت مسقط رأس صلاح الدين سريانية ولم تكن أبداً كردية.


    المهم أنا إذا عرفنا أصول بعض العائلات وعلمنا أن جزءا من العادات البشرية مكتسب والآخر متوارث, لا نستغرب لما نزح كثير من العائلات عن أرضهم حتى قبل وصول خطر الصهاينة, ولما صمد البعض لليوم في أرضه. كما يفهم لما يستسهل بعض القادة الفلسطينيين تغيير الولاء والخيانة ويستحل التَعامُل مع العدو. ويتضح علة الحقد للشيعة, وهو متوارث من الأجداد الذين ارتكبوا المجازر ضد الشيعة أيام المماليك.

    من طباع الأكراد والغجر:

    - الولاء للزعيم لحدّ العبادة
    - العناد
    - الميل للمجون
    - الغدر (حسب مؤرخ يوناني)
    - عدم امتهان الزراعة.
    - التكاتف العشائري والقومي
    - الثأر

    لكن هذا لا يعني أني أريد تصنيف الناس حسب أصولهم ومحاسبتهم على أساس ذلك, إنما لتوضيح سبب اختلاف الطباع وطرق معالجة مشاكل الحياة بين شعوب يفترض أنها شقيقة!





    خريطة توزيع البصمة الوراثية النسبية الذكرية Y-DNA في منطقة الشرق الأوسط

    - J العنصرالعربي
    - R العنصر الهندو-جرماني
    - E العنصر الإفريقي
    - K العنصر القوقازي
    - C العنصر المنغولي
    التعديل الأخير تم بواسطة جيفارا ; 01-02-2011 الساعة 03:48 AM سبب آخر: http://tinyurl.com/252cmaq



    لا تسأل الناس عن دينهم فتمسي بلا صديق

    כל הטרור בעולם בא מישראל!
    כל העולם שונא את הישראלים!




  5. #5
    إن القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة ,, اللهم العن الجبت والطاغوت
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    3,275
    شكراً
    262
    تم شكره 127 مرة في 66 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    بارك الله فيك اخ جيفارا على هذا البحث القيم والمعلومات المفيدة واذا كان ممكن وضع بحث عن الكرد العراقيين .... وفصل خاص عن مجازر خراب الدين الايوبي ...... وشكرا
    لولا اعتداء رعيّة *** ألقى سياستها الخليفة
    لنشرت من أسرار آل *** محمّد جملاً طريفة
    وأريتكم أن الحسين *** أُصيب في يوم السقيفة
    ولأيّ حال لحدت *** بالليل فاطمة الشريفة

  6. #6
    مقاوم شجاع
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    491
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    ما هذه العنصرية المفرطة؟

    أولا لماذا ركزت هجومك على الأكراد ونسيت الأتراك؟... أنا من شمال سورية ولي خبرة جيدة بالأكراد والأتراك والأرمن... وأنا أؤكد لك أن ما سقته من شتائم وطعون بحق الأكراد ينطبق على الأتراك أكثر من الأكراد... وهذا ليس رأيي فقط وإنما رأيي كثيرين من الكتاب سواء عربا أم أجانب... الأكراد شعب مستضعف لا حول له ولا قوة في هذا الزمن... أما الأتراك فهم مصابون بعقدة عظمة مستحكمة وغرور وعنصرية تفوق الوصف...

    الإنسان التركي إنسان جلف غليظ مغرور متعجرف... يحتقر الآخرين مهما كان جنسهم ولا يبالي بهم ولا يعتبرهم حتى من البشر... في ثقافة الأتراك العنصرية واحتقار الآخر تعتبر شيئا طبيعيا بل ومحمودا ويعتبرونها من الوطنية... وإذا قرأت حتى صحفهم الرسمية التي تصدر الآن فإنك ستجد فيها ما يندى له الجبين من احتقار الأجناس الأخرى سواء مسلمة أو غير مسلمة... وصحيح أن من قام بالمجازر ضد الأرمن والسريان كانوا في الغالب أكرادا، ولكن ماذا عن المجازر ضد اليونانيين في غرب الأناضول وشماله حيث لا يوجد أكراد؟ وماذا عن تطهير قيليقيا من الأرمن والعرب؟ هل قام بها الأكراد أيضا؟ وماذا عن الطريقة التي تم بها الاستيلاء على لواء الإسكندرون وتتريكه؟... ناهيك عما جرى في البلقان وعن الإنكشارية وغيرها... مجازر الأتراك وجرائمهم أكبر بكثير مما تتصور... والقومية العربية ما نشأت في شمال سورية إلا كرد فعل على تعنت الأتراك وتعجرفهم الذي يفوق الوصف...

    الخلاصة هي أنك ركزت على الأكراد دون غيرهم وهذا تجني... وأما قولك بأن أصول الفلسطينيين كردية فهذا قول مضحك... عزيزي منطقتنا كلها من أصول تركية وكردية وإيرانية... أنا أقدر بأن 40% من الشعب السوري أصولهم تركية و40% أصولهم إيرانية وكردية والـ 20% الباقية تشمل العرب والقوقازيين والأناضوليين والبلقانيين إلخ... ربما تكون أنت فيك عرق كردي ولا تعلم... هذا احتمال كبير...


  7. #7
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,835
    شكراً
    0
    تم شكره 7 مرة في 5 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hdalp مشاهدة المشاركة
    ما هذه العنصرية المفرطة؟

    أولا لماذا ركزت هجومك على الأكراد ونسيت الأتراك؟... أنا من شمال سورية ولي خبرة جيدة بالأكراد والأتراك والأرمن... وأنا أؤكد لك أن ما سقته من شتائم وطعون بحق الأكراد ينطبق على الأتراك أكثر من الأكراد... وهذا ليس رأيي فقط وإنما رأيي كثيرين من الكتاب سواء عربا أم أجانب... الأكراد شعب مستضعف لا حول له ولا قوة في هذا الزمن... أما الأتراك فهم مصابون بعقدة عظمة مستحكمة وغرور وعنصرية تفوق الوصف...

    الإنسان التركي إنسان جلف غليظ مغرور متعجرف... يحتقر الآخرين مهما كان جنسهم ولا يبالي بهم ولا يعتبرهم حتى من البشر... في ثقافة الأتراك العنصرية واحتقار الآخر تعتبر شيئا طبيعيا بل ومحمودا ويعتبرونها من الوطنية... وإذا قرأت حتى صحفهم الرسمية التي تصدر الآن فإنك ستجد فيها ما يندى له الجبين من احتقار الأجناس الأخرى سواء مسلمة أو غير مسلمة... وصحيح أن من قام بالمجازر ضد الأرمن والسريان كانوا في الغالب أكرادا، ولكن ماذا عن المجازر ضد اليونانيين في غرب الأناضول وشماله حيث لا يوجد أكراد؟ وماذا عن تطهير قيليقيا من الأرمن والعرب؟ هل قام بها الأكراد أيضا؟ وماذا عن الطريقة التي تم بها الاستيلاء على لواء الإسكندرون وتتريكه؟... ناهيك عما جرى في البلقان وعن الإنكشارية وغيرها... مجازر الأتراك وجرائمهم أكبر بكثير مما تتصور... والقومية العربية ما نشأت في شمال سورية إلا كرد فعل على تعنت الأتراك وتعجرفهم الذي يفوق الوصف...

    الخلاصة هي أنك ركزت على الأكراد دون غيرهم وهذا تجني... وأما قولك بأن أصول الفلسطينيين كردية فهذا قول مضحك... عزيزي منطقتنا كلها من أصول تركية وكردية وإيرانية... أنا أقدر بأن 40% من الشعب السوري أصولهم تركية و40% أصولهم إيرانية وكردية والـ 20% الباقية تشمل العرب والقوقازيين والأناضوليين والبلقانيين إلخ... ربما تكون أنت فيك عرق كردي ولا تعلم... هذا احتمال كبير...
    لقد ركزت هجومك على الاتراك بحجة الدفاع عن الاكراد ومن المعروف ان اصول الاتراك بمعظمه هو كردي وان كل الاتراك "العثمانين" هم جدد على القومية الكردية...!!
    حزب الله وُلد مكتوب على جبينه النصر

  8. #8
    مقاوم شجاع
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    491
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    أنا لا أدافع عن الأكراد وإنما أنا ضد العنصرية... ولا أدري ما هو سبب استهدافكم للأكراد بالذات؟ هل هو سبب ديني؟

    وأما قولك بأن أصول معظم العثمانيين هي كردية فهذا كلام غريب وأول مرة أسمع به وهو غير صحيح...

    أنا لست محاميا عن أي شعب ولكن القول بأن فلان طباعه كذا لأن أصله كردي أو تركي أو صيني هي قمة العنصرية...

  9. #9
    مقاوم شجاع
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    491
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    والقول بأن الأكراد هم أصلا غجر من الهند كلام غير مسند ولا دليل عليه... الأكراد هم شعب إيراني ولا علاقة لهم لا بالغجر ولا الهند...

  10. #10
    يــا زهراء
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    325
    شكراً
    7
    تم شكره 12 مرة في 8 مشاركة

    افتراضي رد: العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    اولا اخ جيفارا إنت من عنوان موضوعك
    عنوان موضوعك هو : العائلات الفلسطينية من أصول كردية

    لهون فهمنا انو نحنا الفلسطينية وفي قسم منا كردي
    ولا تنسى انتا بتئول العائلات الفلسطينية
    ميشي ...

    بس شو المقصد من هاي الجملة:

    - الكرد قبائل رحل لم يبنوا مدناً أو دولة إلا تحت سيادة غيرهم, تعود أصولهم إلى الهند ليسوا عربا ولا سَاميّين, ليسوا أصحاب الأرض بل محتلين أو مستوطنين - من وجهة نظر تاريخية - تماما كما الصهاينة.

    ** تنويه
    انتا ذكرت عائلة وبالفعل هي عائلتي
    مش مهم اي وحده منهن

    هاد يعني لازم ارجع اعيد حساباتي
    وارجع اعيد تاريخ عائلتي واعرف شو اصولنا
    صح ؟؟

    - المقال منقول من المنتدى المقدسي وهو منتدى فلسطيني -
    - إضغط على كلمة منقول لتصل للمصدر -
    التعديل الأخير تم بواسطة جيفارا ; 01-02-2011 الساعة 12:50 AM سبب آخر: - المقال منقول من المنتدى المقدسي وهو منتدى فلسطيني - إضغط على كلمة منقول لتصل للمصدر -


 

 
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •