نرحب بكم في منتدى قاوم هذه هي زيارتك الأولى؟ سجل الأن
  • Login:

آخر المواضيع والمشاركات

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    العبد الفقير
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    518
    شكراً
    0
    تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    باسمه تعالى،

    شبهة قد ترد علينا في القرآن الكريم حول موضوع تعدد الزوجات الذي سمح به الله عز وجل، فقد قال الباري في سورة النساء:

    وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا ... آية 3


    ثم قال في نفس السورة:

    ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فان الله كان غفورا رحيما ... آية 129


    في الآية الأولى قال وإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ولكن في الآية الثانية قال لن تستطيعوا أن تعدلوا ولو حرصتم ... فهل يستطيع الرجل أن يعدل بين نسائه أم لا ؟ هل أن المُراد من الآيات : إنكحوا ما طاب لكم من النساء شريطة أن تعدلوا ولكنم لن تعدلوا بينهن مهما حرصتم ؟ وهل السماح بتعدد الزوجات مشروط بالعدالة بينهن التي هي أمر يستحيل تحقيقه ؟ وهل القرآن الكريم يدعونا لفعل أمر تحقيقه محال ؟


    بإنتظار مشاركاتكم القيمة...

    في أمان الله


  2. #2
    يتيمة آل محمد
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    3,025
    شكراً
    1,529
    تم شكره 380 مرة في 192 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    إن لتعدد الزوجات التي أباح الله بها تعالى للرجل لحكمة لا يتسع المقام لشرحها

    أما مسألة العدالة فهي على عدة جوانب العدالة تكون من حيث توفير المتطلبات والواجبات من اطعام واكساء وحفظ الكرامة
    فهذا لعله يقدر عليه بعض او معظم الرجال

    أما ما لا لن يعدل به الرجل فهو المحبة والود والرحمة فلن يقدر على أن يقدم هذه الحاجة العاطفية بقدر متساوي بين زوجاته
    والله العالم

  3. #3
    لا تكن عبد غيرك وقد خلقك الله حرّاً
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,266
    شكراً
    3,389
    تم شكره 1,718 مرة في 636 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    عندما عجز أعداء الإسلام عن مواجهة الإسلام بالطرق والأساليب المشروعة لجأوا إلى الأبواب الخلفية وراحوا يطعنون في الإسلام وتشريعاته التي تعتبر إعجازاً .. وبفضل الله يوماً بعد يوم يثبت أنه نصر للإسلام وزيادة في أتباعه عن طريق من يشككون في المعجزة الخالدة : "يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون" .
    إن مسألة تعدد الزوجات كانت سائدة في شعوب كثيرة قبل ظهور الإسلام ، منها الإسرائيليون، العرب، الهنود ، والمسيحيون والكثير الكثير ..
    أي لم يكن الإسلام أول فاتح لهذا الباب على العكس أتى ليحد من المحرمات والشذوذ والإنحراف بطرق غير مشروعة وهذا ما يضر ضرراً فاحشاً مادياً ومعنوياً وإجتماعياً للأزواج والأبناء والحياة ككل ، لذلك عالج الاسلام هذه الأوضاع وحرم أولا ما فوق الأربع زوجات واغلق بذلك الباب المفتوح سابقا وكان في ذلك اصلاحه الأول ، أما اصلاحه الثاني فقد اشترط فيه على الزوج العدالة ، والعدالة أتت مرفقة بالاستحالة ..

    ﴿ وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ ﴾ حيث تعني استحالة العدالة في الميل النفسي والعاطفي، ولكنه ليس منطقياً أن لا يعدل الإنسان في الجانب الممكن وهو العدالة في النفقة والرعاية وأداء الحقوق الشرعية ، ﴿ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ﴾ ..

    ورد عن الإمام محمد الباقر عن رسول الله (ص) أنه قال: « من كانت له امرأتان فلم يعدل بينهما في القسم من نفسه وماله جاء يوم القيامة مغلولاً مائلاً شقّه حتى يدخل النار » ..

    :: :: نحن قوّة حيدريّة حسينيّة لن تنهار :: ::



  4. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو حريّــة على المشاركة المفيدة:


  5. #4
    أنا صاحب الدواهي العظمى، أنا الذي على سيّده اجترأ
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,197
    شكراً
    15
    تم شكره 81 مرة في 62 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    منذ فترة قرأت رد على هذه الشبهة من أحد الائمة (عليهم السلام) ولكن لا اتذكر المصدر لكي أضع النص... على أي حال الرد كان بهذا المعنى:

    ان الله عز وجل عندما أباح للمسلم الزواج المتعدد (مثنى وثلاث ورباع) وضع شرط وهو ان يتمكن الرجل من ان يعدل بين نسائه في الامور الحياتية والزوجية (مسكن, طعام, لباس الى ما هنالك من امور مختلفة) و من لا يتمكن من العدالة بين نسائه في هذه المواضع قال له الباري عز وجل "فإن خفتم الا تعدلوا (في هذا الامور) فواحدة او ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا"

    اما قوله عز وجل "ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم " ففسرته الاية ذاتها "فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة "

    اذا الرجل لن يستطيع ان يعدل بين الجميع في موضع الحب والميل, وهذا طبيعي فكل انسان منا لديه شخص يكون مقرب اليه من بين عدة اشخاص... حتى الاهل ضمنيا يكون لديهم طفل مميز يميلون اليه اكثر من اطفالهم الباقين

    بارك الله بكم مولانا على هذا الطرح الموفق ... بانتظار الرد النهائي على هذه الشبهة

    في امان الله

  6. #5
    العبد الفقير
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    518
    شكراً
    0
    تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    باسمه تعالى،

    شكرا للإخوة والأخوات، فإن الإجابات الواردة صحيحة باذن الله...


    ففي آية " وان خفتم ألا تعدلوا فواحدة "، إن العدل المذكور هنا هو العدل بالنفقة او العدل الأسري المُتمثل بالحقوق الزوجية ...

    وأما في آية " لن تستطيعوا أن تعدلوا " فهو العدل بالحب والمودة والميل، فانه من الطبيعي أن يحب الرجل امرأة أكثر من أخرى وهذا جائز، إلا انه لا يجوز أن يميل كل الميل في حبه فيتركها لا تعرف إن كانت ذات بعل او أرملة ...


    في أمان الله.

  7. #6
    مقاوم نشيط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    276
    شكراً
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة chemran مشاهدة المشاركة
    باسمه تعالى،

    شبهة قد ترد علينا في القرآن الكريم حول موضوع تعدد الزوجات الذي سمح به الله عز وجل، فقد قال الباري في سورة النساء:

    وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا ... آية 3


    ثم قال في نفس السورة:

    ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فان الله كان غفورا رحيما ... آية 129


    في الآية الأولى قال وإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ولكن في الآية الثانية قال لن تستطيعوا أن تعدلوا ولو حرصتم ... فهل يستطيع الرجل أن يعدل بين نسائه أم لا ؟ هل أن المُراد من الآيات : إنكحوا ما طاب لكم من النساء شريطة أن تعدلوا ولكنم لن تعدلوا بينهن مهما حرصتم ؟ وهل السماح بتعدد الزوجات مشروط بالعدالة بينهن التي هي أمر يستحيل تحقيقه ؟ وهل القرآن الكريم يدعونا لفعل أمر تحقيقه محال ؟


    بإنتظار مشاركاتكم القيمة...

    في أمان الله

    بما إن الله قد جزم بأننا لن نستطيع أن نعدل فهذا يعني أننا لن نعدل مهما حاولنا، فالسؤال إذاً لماذا تعدد الزوجات؟ أليس من الأفضل أن يكون للرجل زوجة واحدة ويكون عادلاً معها؟

  8. #7
    العبد الفقير
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    518
    شكراً
    0
    تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hsayn مشاهدة المشاركة
    بما إن الله قد جزم بأننا لن نستطيع أن نعدل فهذا يعني أننا لن نعدل مهما حاولنا، فالسؤال إذاً لماذا تعدد الزوجات؟ أليس من الأفضل أن يكون للرجل زوجة واحدة ويكون عادلاً معها؟


    باسمه تعالى،

    نعم لن نستطيع أن نعدل بينهن في الميل والحب، نضرب لك المثال التالي: أنت لديك ثلاثة بنات، تحبهن حبا جما، ولكن هل يتساوى حبك لهن الثلاثة، لا بالطبع فإن إحداهن أقرب اليك من الأخريين، ولكنك أن
    ت تحب الثلاثة إلا أنك تميل لواحدة أكثر من أخواتها وهذا جائز ولا إشكال فيه أبدا، وكذلك بين الزوجات، فإنه يجوز لك أن تحب إحداهن أكثر من غيرها ولكنه لا يجوز لك أن تميل في حبك لها لدرجة أنك تنسى الأخريات...


    إن الله تعالى قد أباح تعدد الزوجات وأباح عدم العدل بينهن من ناحية الحب والميل، ولكنه نهى عن الميل المفرط بحق إحداهن... أما لو شئت معرفة الأسباب الشرعية التي أدت لولادة هذا الحكم، فأختصرها بكلمة واحدة ولو شئت نناقشها رويدا: إن تعدد الزوجات هي حل شرعي لمعظم مشاكل المتزوجين ...


    في أمان الله .

  9. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو Chemran على المشاركة المفيدة:


  10. #8
    قادتنا شهدائنا
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    12,705
    شكراً
    4,206
    تم شكره 4,576 مرة في 2,855 مشاركة

    افتراضي رد: تعدد الزوجات والعدالة بينهن ـ شبهة قرآنية

    يرفع مع السؤال عن الاخ شمران والتمني يالعودة
    الذين اغتالوا الرئيس الحريري هم امريكا اسرائيل بريطانيا فرنسا
    استراليا السعودية الكويت مصر الاردن ومعهم فؤاد السنيورة واحمد فتفت
    هذا التوقيع خاص للمحكمة الدولية

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •